روابط للدخول

قراءة في صحف صادرة في بغداد


اوردت جريدة "الصباح" شبه الرسمية ان ما افادت به مصادر امنية رسمية في محافظة ذي قار من ورود قائمة جديدة تتضمن اسماء العشرات من المطلوبين من عناصر البعث الصدامي المنحل تجري ملاحقتهم حاليا من قبل الاجهزة الامنية.

وفي تصريح للصحيفة قال مصدر امني إن اللائحة الجديدة التي وردت من المحكمة الاتحادية تتضمن اسماء قرابة50 شخصاً ممن هم بدرجة عضو فرع فما دون، ويشتبه بتورطهم بالتخطيط لتنفيذ عمليات ارهابية وزعزعة الامن في المحافظة بالتزامن مع الانسحاب الكامل للقوات الاميركية منها.

في حين نقلت صحيفة "الدستور" عن مصدر امني وُصفته بـالـ"رفيع المستوى" ان سلاح المواطنين غير المرخص هو التحدي الابرز للمالكي بعد الانسحاب الامريكي. ولفت المصدر الى أن هذا الأمر يعرض الأمن القومي العراقي للخطر.

وقال المصدر في تصريح خص به الصحيفة إن الحكومة يجب ان تصادر جميع الاسلحة الموجودة لدى المواطنين، لان هذه الاسلحة ستسقطها مستقبلاً، لوجود اسلحة خفيفة وثقيلة لدى عدد من العوائل وكان ذلك واضحاً عند فوز المنتخب الوطني وبعض المناسبات الاخرى.

اما في صحيفة "العالم" فتحدث ضابط عراقي رفيع في جهاز مكافحة الارهاب عن التطورات الاخيرة في المفاوضات بين رئيس الوزراء نوري المالكي والرئيس الاميركي باراك اوباما، بشأن ترتيبات الانسحاب وعدم منع الحصانة للمدربين الاميركان، معتبراً انها جعلت كبار الجنرالات الاميركان يشعرون لا بالغضب فحسب، بل بشيء من عدم الوفاء من الجانب العراقي،. واشار الضابط في حديثه للصحيفة الى ان الاميركان يسلمون بعض معسكراتهم بعد حرقها على اعتبار العراقيين ناكرين للجميل.

ونبقى مع صحيفة "العالم" التي قالت ان مصدرا مطلعا في رئاسة الجمهورية وصف ملف منح اراض سكنية لموظفين من الدرجة الاولى في الرئاسات الثلاث بانه "قطرة في بحر التلاعب" في املاك وعقارات الدولة، منوهاً الى ان ادارة اللجنة التي شكلت في رئاسة الوزراء لمتابعة هذا الملف انيطت بأحمد نجل رئيس مجلس الوزارء نوري المالكي.

قراءة في صحف صادرة في بغداد
XS
SM
MD
LG