روابط للدخول

صحيفة عربية: الملف السوري حاضراً في لقاء المالكي - أوباما


العلاقات العراقية السورية لا تزال تشكل ملفاً يدفع الصحف العربية الى متابعته بفضول.. فصحيفة "المستقبل" اللبنانية قالت إن دموية الاحداث في سوريا فرضت على الحكومة العراقية البحث عن مخرج مقبول للازمة التي تهدد بسقوط النظام السوري. ونقلت الصحيفة عن مصادر عراقية مطلعة ان الملف السوري سيكون حاضراً في محادثات رئيس الوزراء نوري المالكي مع الرئيس الاميركي باراك اوباما خلال زيارة المالكي لواشنطن منتصف الشهر المقبل. وأوضحت المصادر ان المالكي سيناقش مع اوباما خيارات التعامل مع الوضع في سوريا وامكانية التوصل الى تسوية مقبولة بشأن مستقبل النظام السوري. كما ولفتت المصادر في تصريحها للصحيفة إلى ان مسؤولين اتراك بارزين بينهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان يدعمون تحرك الحكومة العراقية بشأن حل الازمة السورية، حيث لا يرغب الاتراك بالظهور في واجهة المشهد بسبب التوتر الذي يشوب العلاقات بين انقرة ودمشق.

واشارت صحيفة "النهار" اللبنانية الى وجود مشتركات بين الملفين العراقي والسوري في قرار الجامعة العربية بشأن تعليق عضوية سوريا. ونقلت الصحيفة عن مصادر سياسية قولها ان الملابسات التي رافقت القرار العربي تتعلق بجملة عوامل وظروف تحكم المنطقة في ظل الاستعداد الاميركي للانسحاب من العراق. ونوّهت الصحيفة الى وجود نوع من الصراع العربي - الايراني على أحقية السيطرة على القرار العراقي، وسط اتجاه عربي لتعزيز استقلال المناطق السنية عن الادارة المركزية ورغبة ايران في رعاية الاكثرية الشيعية والتحكم بسلطة القرار فيها.

وفي صحيفة "القبس" الكويتية حمّل زهير الدجيلي المشهد العراقي بنظرة سوداوية معتبراً ان الصراع بين المالكي والنجيفي يعطي انطباعاً بأنه صورة الصراع الطائفي المبكر الذي ينذر بالعاصفة السوداء. ويشير الكاتب الى ان ثقافة الاتهامات والشكوك والتسقيط والرجوع الى ملفات البعث الماضي هي السائدة في علاقات القوى السياسية، وكأنهم عادوا الى ماقبل عشر سنوات وأن الوقت الذي مضى كان وقتاً ضائعاً لم يوفر ثقافة الوفاق الوطني.

صحيفة عربية: الملف السوري حاضراً في لقاء المالكي - أوباما
XS
SM
MD
LG