روابط للدخول

توقعات بتغيير الخارطة السياسية بعد الانسحاب الأميركي


قادة الكتل والأحزاب العراقية في إجتماع ببغداد

قادة الكتل والأحزاب العراقية في إجتماع ببغداد

يثير الواقع السياسي العراقي بعد انسحاب كامل القوات الأمريكية من البلاد نهاية العام الحالي تساؤلات عن مستقبل العملية السياسية، والعلاقات بين القوى الكبيرة التي اتسمت بالخلافات والتقاطعات، بحسب بعض المراقبين،
ويبدي سياسيون من أحزاب وقوى خارج البرلمان والحكومة مخاوفهم من تأثير الخلافات السياسة وتأثيرها على مستقبل العملية السياسية.

عميد كلية العلوم السياسة عامر حسن فياض اتهم القوى السياسية الكبيرة بعدم ادراكها اولويات الحاجات الوطنية وبُعدها عن رسم استراتيجيات لحل متطلبات مواطنيهم، ومنها تعميق الحريات وسد العوز التشريعي، بحسب الفياض الذي وجد في تكتل القوى والأحزاب الديمقراطية غير الممثلة في البرلمان أملا في توجيه الواقع السياسي الى أهداف أوسع من مصالح ومكتسبات سياسية ضيقة.

ويعتقد سياسيون ان نظام المحاصصة الذي طبعَ العملية السياسية في العراق، أورث عدم الثقة بين القوى السياسية ن بحسب القيادي في الحزب الشيوعي محمد اللبان الذي كشف خلال حديثه لاذاعة العراق الحر، عن تحرك ممثلي القوى اللبرالية خارج العملية السياسية للقاء بالقادة احكوميين والسياسيين لمناقشة مستقبل العملية السياسية والتحذير من سياسية حافة الهاوية التي تنتهجها بعض الكتل بحسب تعبير اللبان.

من جانبه توقع النائب شاكر كتاب أن انسحاب القوا ت الأمريكية من العراق سيمهد لانهيار تحالفات سياسية وكتلاً كانت تعتمد على الوجود الأمريكي فضلا عن ازديار فرص التدخلات الاقليمية بحسب النائب كتاب، الذي تمنى خلال حديثه لاذاعة العراق الحر، أن تنشط قوى لبرالية غير منضوية ضمن البرلمان والحكومة في لتنظيم جهودها، لافتا الى ان قيادات سياسية كبيرة بدأت تغير خطابها وتوجهاتها، بعد أن تخلص الشارع من تأثيرات التخندق الطائفي.

لكن أمين عام الحزب الليبرالي هادي المالكي استبعد إن تؤدي الخلافات بين الفرقاء السياسيين إلى انهيار النظام الديمقراطي في العراق، لكن لم ينفي تأثيراتها خصوصا أنها اعتمدت هوياتها الفرعية الطائفية والقومية وهو ما يعطل إنشاء دولة مدنية متحضرة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي شارك بإعداده مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد عماد جاسم.
توقعات بتغيير الخارطة السياسية بعد الانسحاب الأميركي
XS
SM
MD
LG