روابط للدخول

ترحيب أميركي، و"الهيئة السورية" تطالب بتدخل عسكري


إحتجاجات قرب حمص في سوريا

إحتجاجات قرب حمص في سوريا

رحبت واشنطن بقرار جامعة الدول العربية تعليق عضوية سوريا في مجلسها، واعتبرته خطوة مطابقة لموقف الرئيس الأميركي باراك أوباما الداعي إلى التنحي الفوري لبشار الأسد، والتي من شانها أن تفتح الباب أمام احتمالات التصعيد الإقليمي والدولي ضد النظام في سوريا.

طلال التركاوي مع عبد الحليم خدام

طلال التركاوي مع عبد الحليم خدام

بالمقابل تواصلت الدعوات لحماية الشعب السوري من "الجرائم بحق الإنسانية"، بإستخدام جميع الوسائل بما في ذلك الخيار العسكري، على غرار ما جرى في ليبيا، وكما جاء في بيان المؤتمر التأسيسي "للهيئة الوطنية لدعم الثورة السورية" التي اشار رئيسها طلال التركاوي في حديث لإذاعة العراق الحر إلى أن قيادة الهيئة بدأت بالاتصالات الفورية اللازمة بالعديد من زعماء العالم، وخاصة الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، ولاحقاً مع القادة العرب من أجل اتخاذ كافة التدابير لوقف الجرائم المرتكبة بحق الإنسانية في سوريا، فضلاً عن العمل على لم شمل أطياف المعارضة، كاشفاً النقاب عن ان ستة أعضاء في المجلس الوطني السوري المعارض أبدوا رغبتهم في الانضمام إلى الهيئة.
وشدد التركاوي على دور الولايات المتحدة التي تتحمل العبء الأكبر بالمشاركة مع الإتحاد الأوروبي، وطالب الرئيس أوباما بالعمل على إدخال دعوته لتنحي بشار الأسد فوراً حيز التنفيذ، ولفت إلى الشعور الصادق للأشقاء العرب نحو معاناة الشعب السوري، مشيراً إلى أن الهيئة طالبت بإمكانية حصول الشعب السوري على السلاح للدفاع عن نفسه.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
ترحيب أميركي، و"الهيئة السورية" تطالب بتدخل عسكري
XS
SM
MD
LG