روابط للدخول

أربيل تستغرب إعتراض بغداد على إتفاق نفطي


مؤتمر حول النفط والغاز في إقليم كردستان العراق

مؤتمر حول النفط والغاز في إقليم كردستان العراق

أبدت حكومة اقليم كردستان العراق استغرابها لتصريحات مسوؤلين في الحكومة المركزية حول ابرام حكومة الاقليم اتفاقية مع شركة "أكسون موبل" الاميركية النفطية، والتي أكدوا فيها ان بغداد سوف تلغي اتفاقاتها السابقة مع الشركة الاميركية إذا ما مضت بإتجاه ابرامها تلك الإتفاقية مع الاقليم دون موافقة منها.

وقال رئيس حكومة الإقليم برهم صالح على هامش مؤتمر للغاز والنفط تقيمه وزارة الثروات الطبيعية في كردستان العراق انطلقت اعماله (الاحد) ويستمر لمدة ثلاثة ايام، بمشاركة عشرات الشركات الاجنبية العاملة في مجال النفط:
"انا استغرب من موقف بغداد، سابقا كانوا يقولون ان الشركات المستثمرة في الاقليم صغيرة وليست لديها خبرة، وانا اقول ان الشركات التي استثمرت في كردستان هي شركات رصينة، فمجيء اكسون موبل، اكبر شركة نفطية عملاقة في العالم، بحد ذاته، دليل على الثقة بهذه المنطقة وبالانتاج النفطي في كردستان وفي كل العراق، ولهذه الشركة حضور في جنوب العراق".

يذكر ان شركة اكسون موبل الأميركية كانت قد فازت بعقد مع وزارة النفط العراقية لتطوير حقل قرنة بجنوب العراق.

واكد صالح في الوقت نفسه عن توصّل الإقليم الى اتفاق مع رئيس الوزراء نوري المالكي لارسال مسودة قانون النفط والغاز الى مجلس النواب للمصادقة عليها قبل نهاية العام الحالي، مشيراً الى ان هذا الأمر سيكون الاساس، لأن العراق بحاجة تعظيم وارداته النفطية وتسخير هذه الواردات لخدمة الشعب العراقي في كل مكان.
كما اكد صالح ان اقليم كردستان العراق يسعى الى زيادة انتاج النفط من اباره، مؤكدا الإلتزام بالدستور، وبتصدير مائة الف برميل عبر الانبوب العراقي هذا العام، ولفت الى ان هناك اتفاقاً لتصدير ما معدله 175 الف برميل يومياً من اقليم كردستان خلال العام المقبل.

من جهته اكد وزير الثروات الطبيعية في حكومة اقليم كردستان العراق اشتي هورامي في المؤتمر توقيع اتفاق مع شركة النفط الاميركية الكبرى اكسون موبل بخصوص ستة قطاعات استكشاف في الاقليم، واضاف:
"انه اتفاق ملزم ُوقِّع بالكامل في 18 تشرين الاول، وستعمل شركة اكسون موبل في حقل "عربت" بالسليمانية وحقل "القوش" بدهوك وحقل "كانكي"، بالاضافة الى حقل "بيرمام" الذي كنًا اجلناه كاحتياطي لاقليم كردستان، وهو يقع في شمال مدينة اربيل، بالاضافة الى حقل "بردرش"، والشركة حرة في ابرام عقود شراكة مع شركات اخرى".

من جهته قال عضو لجنة النفط والغاز في مجلس النواب مطشر السامرائي الذي يشارك في المؤتمر، ان على الحكومتين الاتحادية والكردية، عدم اثارة مثل هذه المواضيع، مضيفاً:
"الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان يجب ألا تفتح كل يوم نافذة للنقاش، وان تجر العقود وفق الدستور ووفق قوانين لا تثير الضجة هنا او هناك، لاننا نقول ان النفط العراقي يجب ان يكون لكل العراقيين".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.

أربيل تستغرب إعتراض بغداد على إتفاق نفطي
XS
SM
MD
LG