روابط للدخول

اجراءات لوزارة الصحة لحل مشكلة الزخم على المستشفيات حكومية


تعد مشكلة الزخم الكبير على المستشفيات الحكومية، وتكرار الشكوى من الفوضى، وغياب الاهتمام بالمراجعين، وتواضع امكانيات المستشفيات من أهم ما يواجهه القطاع الصحي.

ولم ينكر المتحدث باسم نقابة الأطباء الدكتور سعد الخزعلي وجود تذمر لدى معظم المواطنين لعدم وجود نظام أو تنظيم في المستشفيات الحكومية، التي تفتقر معظمها إلى الأجهزة الضرورية للفحص ألسريري.

وعزا الخزعلي ذلك إلى ندرة الأجهزة الطبية الأساسية وعدم إمكانية الأطباء العمل عليها لساعات طويلة ما يزيد من الزخم الحاصل، كما إن هناك مشكلة أخرى تتعلق بقلة عدد الأطباء المختصين أو العاملين على الأجهزة الطبية الحديثة التي تتطلب الخبرة، ما يجعل الناس يلقون باللائمة على الأطباء.

لكن واقع الحال كما يشير المتحدث باسم نقابة الأطباء إلى ضعف تخطيط وزارة الصحة، ما دفع بنقابة الأطباء إلى رفع مطالبات وخطابات تؤكد ضرورة توفير المناخ الملائم لعمل الأطباء المختصين بمساعدة فنية تمكنهم من العمل المنتظم في المستشفيات الحكومية.

أما الدكتور خميس السعد وكيل وزارة الصحة فاعتبر كثرة الانتقاد التي توجه الى أداء المستشفيات الحكومية مبالغ فيه، مشيرا الى ان هناك تطورا ملموسا في المؤسسات الصحية الحكومية خلال العاميين الأخيرين، إذ بادرت الوزارة الى استيراد احدث أجهزة الفحص الطبي من مناشئ عالمية ضمن خطتها التطويرية الجديدة، بعد توفير التخصصات المالية اللازمة لتحسين عمل المستشفيات، لافتا إلى إن الزخم الحاصل على الفحص بأجهزة المفراس والرنين المغناطيسي والقسطرة بدأ يقل بعد قرار صرف مكافآت مالية للأطباء والمساعدين العاملين بعد ساعات الدوام الرسمي.


اجراءات لوزارة الصحة لحل مشكلة الزخم على المستشفيات حكومية
XS
SM
MD
LG