روابط للدخول

البصرة: تباين المواقف ازاء تلقي صحفيين أموالا من المسؤولين


مع تزايد عدد وسائل الاعلام في العراق، برزت ظاهرة قبول بعض العاملين في هذه الوسائل أموالا أو هدايا من مسؤولي دوائر ومنظمات مقابل تغطية نشاطاتها، ما يسبب احراجاً كبيراً للصحفيين الملتزمين بشرف المهنة.

وبدت عملية تلقي صحفيين في البصرة هدايا واموال واضحة للعيان، لكن مواقف الصحفيين تباينت ازاءها. فالرافضون لمثل هذا السلوك ينطلقون من أن الصحفي صاحب رسالة، وعليه لايمكن ان يبيع نفسه، بينما يلقى بعضهم باللائمة على المؤسسات الاعلامية ذاتها لأنها لا تنصف العاملين لديها في الاجور.

الصحفي صلاح الشمري لا يرى أي خلل في استلام الصحفي هدية من مسؤول، خاصة في حال كان أمينا وموضوعيا في نقله للخبر او كتابته للتحقيق، مشيراً الى ان الصحفي يحتاج الى مصاريف اضافية لتعينه على تكملة مشواره الصحفي.

اما الصحفي جاسم العبيدي فيرى ان المؤسسات الاعلامية لا تحصّن العاملين فيها، لكي لا يقعوا ضحية إغراء المسؤولين، ويقبلوا هداياهم، للتعويض عن الاجور القليلة التي يتقاضاها الصحفي في بعض المؤسسات الاعلامية والتي لا تتعدى200 ألف دينار في الشهر.
ودعا مدير بيت الصحافة، رئيس تحرير صحيفة الاضواء محمد جواد الدخيلي المؤسسات الاعلامية الى الاهتمام بصحفييها، لكي يتجنبوا مغريات المسؤولين على حد قوله.

وتتفق الصحفيتان غفران السعد، ودنيا حسن من وكالة الاضواء الاخبارية على ان الاعلام رسالة، وعلى الصحفي ان يكون صاحي الضمير من اجل نقل الحقيقة الى الرأي العام بعيداً عن كل المؤثرات.

ووصف الصحفي بهاء الكاظمي ظاهرة تلقي الصحفي الهدايا من المسؤولين بانها فساد اداري، مشيراً الى ان بعض المسؤولين الحكوميين يشترون الصحفيين باموالهم، ما يسىء الى الجسم الصحفي والى الصحافة العراقية حسب تعبيره.

الى ذلك صرح نقيب الصحفيين العراقيين في البصرة حيدر المنصوري لاذاعة العراق الحر "ان هناك هدايا تقديرية تقدم للصحفيين تثميناً لدورهم المهني في نقل الخبر الى الرأي العام ولكن هناك (نقوداً) تعطى الى الصحفي لحضوره المؤتمرات الصحفية، وهذا يسيء الى الصحافة ولا نقبله".

واضاف المنصوري "ان على كل صحفي مهني ان يرفض تلك الهدايا. وان يرضى بان يقيم جهده تقييماً تقديريا.ً واعتقد ان الصحفي لا يقبل ان يكون رخيصاً لدرجة ان يصل سعر مهنيته الى رصيد موبايل بـ5000 آلاف دينار عراقي".

البصرة: تباين المواقف ازاء تلقي صحفيين أموالا من المسؤولين
XS
SM
MD
LG