روابط للدخول

وزارة البيئة تتهم مشروع الحزام الاخضر لبغداد بسوء الادارة


بينما وصفت وزارة البيئة العراقية مشروع الحزام الأخضر لبغداد بانه "مشروع فاشل" لأنه لم ينفذ بالطرق الفنية الصحيحة، أكدت أمانة بغداد ان زراعة النخيل ضمن الحزام الأخضر في مداخل العاصمة بالست ليست من مسؤوليتها.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة البيئة مصطفى حميد من الطبيعي أن تكون هناك مساحات خضراء حول مدينة بغداد لتساهم في عملية تقليل التلوث وامتصاص غاز ثاني اوكسيد الكاربون المنبعث من عوادم السيارات، فضلا عن تقليلها للضوضاء، موضحا في تصريح ادلى به لاذاعة العراق الحر "ان هذا المشروع لم يكتب له النجاح بسبب الأسلوب غير الصحيح للزراعة. واختيارها مواسم غير صالحة لزراعة النخيل"، واصفا المشروع بانه "مجرد بالونات اعلامية".

الى ذلك قال المدير العام للعلاقات والإعلام في أمانة بغداد حكيم عبد الزهرة في تصريح لإذاعة العراق الحر، "إن مشروع الحزام الاخضر خارج حدود امانة بغداد البلدية هو ليس من مسؤولية الامانة، بل يقع ضمن صلاحيات المحافظة"، مؤكدا ان امانة بغداد "ليست الجهة التي تقع عليها المسؤولية".

وفي الوقت الذي ألقت فيه أمانة بغداد الكرة في ملعب محافظة بغداد لأن مداخل العاصمة تقع ضمن المسؤولية الإدارية للمحافظة، أقر رئيس لجنة التخطيط الاستراتيجي في مجلس محافظة بغداد محمد الربيعي وجود خلل في هذا المشروع، الذي بدا في عهد محافظ بغداد السابق، وقال ان على المحافظة اليوم تحمل مسؤولية هذا الأمر، والانتهاء منه بشكل نهائي من خلال استبدال نخيل جديد بالميت.

وزارة البيئة تتهم مشروع الحزام الاخضر لبغداد بسوء الادارة
XS
SM
MD
LG