روابط للدخول

أسباب تسرب الاطفال من المدارس في دهوك


طفلان يبيعان المحارم الورقية في احد شوارع دهوك

طفلان يبيعان المحارم الورقية في احد شوارع دهوك

تعتقد منظمة "حماية الطفولة" في دهوك ان تغيير المناهج الدراسية ولهجات التدريس أحد ابرز اسباب تسرب الاطفال من المدارس.

وقال مدير المنظمة عبدالله ابراهيم: ان الطالب تائه بين المناهج الدراسية واللهجات التي يتم التدريس بها، إذ يضطر الى التعلم باللهجتين السورانية والبهدينانية، ما يضعف من مستواه العلمي، أو يدفعه الى ترك الدراسة والعمل في الشارع، كما ان النزوح من المحافظات الاخرى احد اسباب عمالة الاطفال.

واكدت فائزة عبدالواحد مديرة مركز "زيوة" لأيواء الاطفال العاملين في الشوارع ان ترك الأطفال الدراسة من أبرز أسباب جنوحهم، كما ان ثمة عوامل اجتماعية تقف وراء هذه الظاهرة، وهي ان معظم العوائل تشجيع أطفالها وخاصة خلال فصل الصيف على العمل في الحي الصناعي او في الشوارع، معتقدين بان الطفل بهذه الطريقة "يعتمد على نفسه ويستطيع ان يكون رجلا منتجا في المستقبل".

واوضحت فائزة عبد الواحد ان العوائل التي نزحت الى منطقة دوميز خلال السنوات الأخيرة قد ساهمت في نشر عمالة الأطفال بشكل كبير، "لأن عائل الاسرة فقد فرصة العمل لذا فهو يرسل أطفاله الى المدينة للعمل في الشوارع لكسب لقمة العيش".

الى ذلك توقع بهزاد علي آدم نائب محافظ دهوك ان يتم استغلال الأطفال العاملين في الشوارع "جنسيا أو جسديا" سواء من قبل أسرهم او من قبل آخرين اكبر سنا منهم.
واوضح نائب محافظ دهوك ان المحافظة اهتمت بالموضوع وشكلت لجنة تضم ممثلين عن المؤسسات والدوائر المعنية، لمتابعة قضية الأطفال ومنعهم من العمل بموجب نصوص قانون الأحداث العراقي.

يذكر ان منظمة حماية الطفولة في دهوك كانت إجرت مسحين ميدانيين لمعرفة نسبة العمالة بين الاطفال أحدهما في العام 2007 والثاني في العام2010 واظهر المسح الاخير إنخفاض معدل عمل الاطفال في الشوارع بشكل ملحوظ.

أسباب تسرب الاطفال من المدارس في دهوك
XS
SM
MD
LG