روابط للدخول

نائب عراقي: آخر مقاتلة اميركية تغادر اجواء العراق


مقاتلة إف 16 اميركية

مقاتلة إف 16 اميركية

اكد رئيس لجنة الامن الدفاع في مجلس النواب العراقي حسن السنيد في تصريح لفضائية العراقية الحكومية، إن آخر مقاتلة تابعة للجيش الاميركي غادرت الاربعاء العراق، مشيرا الى انه من آلآن فصاعدا يتحتم على أي طائرة تروم دخول الاجواء العراقية الحصول على اذن مسبق من سلطة الطيران المدني العراقية او الجهات الرسمية المعنية، والا سيتم اعتبارها طائرة معادية دخلت الاجواء دون إذن.
واشار السنيد في التصريح نفسه الى ان العراق يسعى حاليا لامتلاك اسلحة دفاع جوي متطورة للاعتماد على قدراته لحماية اجوائه بعد ان كان يعتمد طوال الفترة السابقة على ما كانت توفره القوات الاميركية من غطاء جوي للبلد.
الى ذلك أكد عضو لجنة الامن والدفاع النيابية حاكم الزاملي ان ما يمتلكه العراق اليوم من قوات عسكرية قادرة على حفظ أمنه من اي اعتداء خارجي جويا كان ام بحريا او بريا، مؤكدا في تصريح أدلى به لاذاعة العراق الحر ان العراق سيبني دفاعاته الجوية من جديد خلال سنة من الان، وهي فترة يمكن القول عنها بانها قصيرة قياسا بما يستغرقة مثل هذا البناء.
في غضون ذلك استبعد رئيس لجنة الامن في مجلس محافظة بغداد عبد الكريم الذرب وجود اي خرق لاجواء العراقية من قبل دول الجوار، مشيرا الى ان دور الامم المتحدة سيكون له تاثير على اي دولة تحاول انتهاء الاجواء العراقية.
الخبير في الشؤون الامنية امير السعدي اوضح في تصريح ادلى به لاذاعة العراق الحر استحالة انسحاب سلاح الجو الاميركي من العراق في ظل بقاء قوات اميركية على الارض لم تنهي انسحابها بعد، وذلك لأن أي عملية انسحاب عسكري يجب ان يرافقها غطاء جوي لتامين الحماية للقوات المنسحبة.
يشار الى ان سلاح الجو الاميركي كان يوفر غطاء جويا للعراق، وكان يقوم بنحو سبعين طلعة جوية يوميا لتامين الاجواء العراقية، في حين لايملك سلاح الجو العراقي حاليا أي مقاتلات قادرة على التصدي لأى خرق لاجوائه، كما يقول أمير السعدي.

نائب عراقي: آخر مقاتلة اميركية تغادر اجواء العراق
XS
SM
MD
LG