روابط للدخول

قراءة في صحف عربية


الشأن العراقي في الصحف العربية جاء مقترناً مع تصريحات رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي التي طالب فيها البعثيين باعلان براءتهم من الحزب، اضافة الى وصفه مسألة تشكيل الاقليم بـ"الكارثة".

وتحت عنوان "الأنبار وصلاح الدين مستمرتان في الإجراءات لتشكيل إقليمين" كتبت صحيفة الحياة السعودية الصادرة في لندن ان وجهاء محافظتي الأنبار وصلاح الدين يأملون لقاء رئيس الوزراء نوري المالكي لإطلاعه على المشاكل التي دفعتهم إلى المطالبة بالانفصال إدارياً واقتصادياً عن المركز.

في حين نقلت صحيفة "اخبار الخليج" البحرينية عن مصادر في القائمة العراقية ان شخصية سنية معروفة زارت ايران مؤخراً وتلقت عرضاً من المسؤول عن الملف العراقي في المخابرات الايرانية قاسم اغا سليماني مفاده عقد صفقة مقايضة بين طهران والمتنفذين في محافظة الانبار. واوضحت الصحيفة ان الصفقة تقضي، كما عرضها الايرانيون، تسهيل مهمة الجهد الايراني الداعم لسوريا، مقابل دعم ايران لمطالب السنة العراقيين من خلال الضغط على الحكومة العراقية للاستجابة إلى مطالبهم.

وافاد خبر لصحيفة "البيان" الاماراتية ان القائمة العراقية، بزعامة إياد علاوي، طلبت من الحكومة العراقية الكشف عن أسماء المتورطين في المحاولة الانقلابية المزعومة.

وفي هذا السياق ايضاً كتب ياسر الزعاترة في صحيفة الدستور الاردنية ان ما رشح حتى الآن حول القضية يتمثل في تلقي المعنيين تمويلاً من نظام القذافي. مع الاشارة الى أن علاقة القذافي بالإيرانيين كانت جيدة إلى حد كبير، والتآمر على المالكي هو تآمر على حلفائه في إيران. لكن القصة (كما يرويها الزعاترة) تبدو بالغة الهشاشة، لأنه لو كان بوسع أولئك النفر أن ينقلبوا على السلطة في العراق لما كان التمويل صعباً إلى حد كبير، إذ تتوفر أطراف عربية وحتى دولية يمكنها توفير المال اللازم لذلك.

قراءة في صحف عربية
XS
SM
MD
LG