روابط للدخول

أماني العيد: سياسيون متفائلون بمستقبل أفضل للعراق


مجلس النواب العراقي

مجلس النواب العراقي

بالرغم من ان الساسة العراقيين متهمون بأن اختلافهم في وجهات النظر إزاء قضايا مختلفة كان سبباً وراء تردي الاوضاع الاقتصادية والخدماتية وحتى الامنية، لكنهم يتفقون اليوم على طبيعة أمنياتهم في عيد الاضحى التي لم تخلُ من أمل بعودة السلام والامان للعراق، خصوصاً مع اقتراب موعد الانسحاب الاميركي.

ويعبّر عضو ائتلاف "دولة القانون" كمال الساعدي عن امله بان يعم السلام والامان في العراق، وان ينزع ابناؤه ثوب الماضي ليستعدوا لمستقبل آتٍ وصفه بـ"الأفضل".
وتعبر عضوة كتلة "العراقية البيضاء" عالية نصيف عن املها بان ينعم ابناء هذا الشعب الذي عانى ويلات الحروب بالامن والامان وباقتصاد أفضل، على حد تعبيرها.
ويعبّر عضو كتلة "الاحرار" مشرق ناجي عن فرحه بتزامن هذا العيد مع قرب إتمام عملية الانسحاب الاميركي، داعياً ان يكون العراق الجديد بلاداً ينعم فيه ابناؤه بالامن والامان، ان يحظون بأبسط حقوق الانسان.
وقد يكون عضو إئتلاف "العراقية" طلال الزوبعي الأكثر طلباً للأمنيات، فقد طالب الحكومة العراقية باصدار عفو عام، ومنح الشعب العراقي مبالغ مالية تحت مسمى "العيدية"، داعياً الجميع الى نبذ خلافاتهم، وان يكون هذا العيد عيد المصالحة، على حد قوله.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
أماني العيد: سياسيون متفائلون بمستقبل أفضل للعراق
XS
SM
MD
LG