روابط للدخول

أجواء العيد في النجف، أمنيات بالاستقرار السياسي والامني


متسوقون في النجف

متسوقون في النجف

حظي حلول العيد في النجف باهتمام واسع وعلى كافة المستويات، اذ وضعت الحكومة المحلية خطة امنية لحماية الزائرين القادمين اليها.

ويقول الناطق باسم قيادة شرطة النجف النقيب مقداد الموسوي ان الخطة تأتي تحسّباً لاستهداف الزائرين الذين قد تتزايد أعددهم في هذه الايام، مشيراً الى القوات الامنية وُضِعَتْ بدرجةٍ عالية من التأهب.
وبين الموسوي ان تلك الخطة التي تم وضعها باشراف من قبل قيادة عمليات الفرات الاوسط، شاركت فيها كافة القطعات الامنية في المحافظة وتم التركيز فيها على المناطق الترفيهية العامة والمدينة القديمة قرب مرقد الامام علي وكذلك مقبرة وادي السلام التي يقصدها الزوار كثيرا في ايام العيد.
واضاف الموسوي ان هناك خطة ساندة وضعت الى جانب الخطة المركزية اشتركت فيها كافة الدوائر الخدمية والصحية والتي تعمل على توفير كافة الخدمات للزائرين.

من جهتهم عبّر مواطنون وإعلاميون عن ارتياحهم لتلك الاجراءات الامنية في حماية الزوار، فضلاً عن اشادتهم بالتسهيلات التي تقدمها الاجهزة الامنية الى جانب اجراءات الحماية، مطالبين اياهم بذل كثير من الجهود في حماية المواطنين، بحسب الاعلامي عدنان السوداني.

من جهة اخرى تقول المواطنة ام فراس ان عيد الاضحى يحظى باهتمام كبير من قبل العائلات النجفية التي تنوّعت اهتماماتها بين التحضير لتلك المناسبة من خلال التوجه للاسواق وشراء مستلزمات العيد وبين شراء الملابس والهدايا للاطفال وكذلك التزاور فيما بينها.
ولم يخفِ البعض همومه في تلك اللحظات من الارتفاع التقليدي للاسعار في تلك المناسبات بسبب عدم تمكنه من سد الحاجة، خصوصاً للاطفال الا ان الاسعار وصفت بشكل عام بالمستقرة للعيد الحالي كما يرى المواطن ماجد السعيدي.
وبالرغم من ان هاجس ارتفاع الاسعار كان طاغياً في العيد، الا ان الامنيات اقتصرت على الدعوات من قبل المواطنين في تحقيق الاستقرار الامني والسياسي للبلاد.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
أجواء العيد في النجف، أمنيات بالاستقرار السياسي والامني
XS
SM
MD
LG