روابط للدخول

قراءة في صحف صادرة في بغداد


كتبت صحيفة الاتحاد، الناطقة باسم الاتحاد الوطني الكوردستاني، ان التركير على طائفية الملف البعثي شيء خطير، وكأن البعثيين من طائفة محددة، وهو ربط خاطئ، تعاملت معه القوى التي تبنت الدفاع عن الملف.

وترى الصحيفة ان ربط وتزامن ملف الاقاليم بهذا الملف خطأ كبير، ويمكن ان يضيع حقاً دستوريا،ً وان النخبة ذاتها التي تطالب بالاقاليم كانت تقف بالضد من ذلك، بل كانت تعده انفصالاً، او اشبه بالانفصال، وتصور الانفصال هذا هو ذاته الذي كان محفزاً لهذا الطلب، كون الاعتقاد السائد ان الحكومة الاتحادية ستكون ملزمة بكف يدها عن التدخل في شؤون المحافظة عندما تكون اقليما، وهذا جزء من فهم خاطئ ايضاً، حسب تعبير صحيفة الاتحاد.

اما رئيس تحرير صحيفة "الدستور" باسم الشيخ ومع اقراره بان زمن الانقلابات قد ولى الى غير رجعة، بسبب طبيعة التركيبة السياسية ونوعية نظام الحكم، غير انه وفي افتتاحية الصحيفة اعتبر المؤامرة الانقلابية انعكاساً لامور عدة منها: ان القوى السياسية على الساحة لاتمتلك قاعدة جماهيرية حقيقية تقف بالضد من عقلية التآمر والانقلاب، وان هذه القوى او المكونات السياسية لاتدرك امكانيتها من خلال النهج الديمقراطي. والامر الثالث الذي تتعدى اليه انعكاسات المؤامرة فهو الاغرب وهو ما يتعلق بوجود شريك في العملية السياسية، ومشترك في محاولة الانقلاب الذي لم يستبعده الكاتب على اعتبار ان الازدواجية السياسية مازالت تحكم المشهد في اكثر من موطن.

ونطالع في صحيفة الزمان ان علماء دين اجمعوا على ان اداء فريضة الحج عن طريق دفع الرشا محرم شرعا كونه يسهم في الاستحواذ على مقعد المستحق له.

وفي صحيفة "العالم" تاجر للالبسة الجاهزة اعرب عن استعداده لانشاء اول دار لازياء الملابس الرجالية، منتقداً ما تقوم به وزارة الثقافة العراقية، لانها "لا تملك من دار الازياء سوى الاسم"، مضيفاً انه سيستعين على مصمين محليين، وبخياطين مهرة ولو اضطر فسيقوم اما بتدريبهم في الخارج او جلب مهرة من بيروت وتركيا.
قراءة في صحف صادرة في بغداد
XS
SM
MD
LG