روابط للدخول

صحيفة سعودية: المالكي فاقدٌ لأهلية إدارة بلد بحجم العراق


حضور الشأن العراقي في الصحف العربية كان ملفتاً من خلال العناوين التي تحدثت عن تصريحات الزعيم الايراني اية الله علي خامنئي التي اعتبر فيها خروج الاميركيين من العراق انتصاراً ذهبياً. اضافة الى متابعة التقارير التي افادت بأن الإدارة الأميركية تعتزم تعزيز الوجود العسكري لقواتها في منطقة الخليج العربي بعد اكتمال انسحابها من العراق بحلول نهاية العام الحالي.

وتورد صحيفة "القبس" الكويتية تصريحات سابقة لوزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة التي اشار فيها إلى القلق الخليجي، مضيفاً أن اقتراح الإدارة الأميركية بتعزيز علاقتها الأمنية مع دول الخليج لن يشكل بديلاً على ما يحدث في العراق، لكنه ضروري لإظهار دفاع موحد في منطقة خطرة.

وتشن صحيفة "الرياض" السعودية في افتتاحيتها هجوماً على رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي واصفة اياه بانه فاقدٌ لأهلية إدارة بلد بحجم العراق لديه كل الإمكانات أن يكون علامة مضيئة في العالم. ويرى الصحفي يوسف الكويليت في المقالة الافتتاحية ان اوضاع العنف في العراق، هي نتيجة وضع النظام نفسه الذي لا يملك قرار الإصلاح أو المساواة بين المواطنين لأن إيران هي التي توجه المالكي والعملية هي تصفية حسابات مع خصوم الداخل بذريعة البعث. كما تتهم الصحيفة السعودية رئيس الحكومة بانه كرس التجزئة وطرح مفهوم حكومات (الكانتونات) ومن هذا السبب جاء من ينادي بتحويل محافظة صلاح الدين إلى إقليم.

ولا تزال صحيفة "الشرق الاوسط" السعودية تتابع قضية استخدام سوريا اجهزة تعود للعراق لمراقبة الانترنيت. وكشفت الصحيفة ان تصريحات مسؤولين عراقيين أظهرت تناقضاً حول امتلاك العراق لمثل هذه الأجهزة. فبينما اوضح مستشار في مجلس الوزراء العراقي إنه لا توجد أجهزة من هذا النوع في العراق لكي يتم منحها إلى دولة أو جهة أخرى. غير ان مسؤولاً في وزارة الاتصالات اكّد وجودها، لكنه نفى في نفس الوقت علمه بوصولها إلى النظام السوري. وطبقاً للمعلومات التي حصلت عليها الصحيفة من مصادر خاصة في سوريا، فإن من يقوم بتشغيل هذه الأجهزة التي تولّت عملية تعطيل أنشطة المعارضين السوريين هم خبراء من إيران.

صحيفة سعودية: المالكي فاقدٌ لأهلية إدارة بلد بحجم العراق
XS
SM
MD
LG