روابط للدخول

قراءة في صحف عربية


كانت الصحف العربية اكثر إهتماماً من نظيراتها العراقية بتداعيات خبر اعلان مجلس محافظة صلاح الدين المحافظة إقليما مستقلا. وفي هذا السياق رأت صحيفة "البيان" الاماراتية ان صلاح الدين وبحكم تداخلها مع كركوك، وكون التركمان والعرب يتوزعون بين المحافظتين، فان عدوى الإقليم يُحتمل أن تنتقل أيضا إلى كركوك، وكذلك الموصل وديالى، إلا أن ذلك يتطلب تفاهمات خاصة مع الأكراد في تلك المحافظات، وهو امر غير مستبعد، مع احتمال تغير الخارطة السياسية في إقليم كردستان، وبحسب البيان الاماراتية.

اما في صحيفة الوطن العمانية فيعود الباحث العراقي محمد الدعمي الى حادثة خروج رئيس الحكومة نوري المالكي من اجتماع مجلس الوزراء غاضباً من طروحات نائبه، صالح المطلك. ليلفت الدعمي الى ان الموقف قد مر دون ملاحظة كافية من قبل العديد من المتابعين بالرغم من أنه يمكن أن يكون المسمار الأخير في نعش التعايش بين رجال النظام السياسي الجديد في عراق ما بعد 2003، وبين أنصار النظام السابق الذين بطبيعة الحال تراودهم أحلام العودة للسلطة بأية طريقة.
ويعتقد الدعمي ان الفترة الحالية التي تستبق خروج القوات الأميركية مهيئة للجولة الحاسمة والأخيرة بين حزب الدعوة الإسلامية من جهة، وحزب البعث من جهة اخرى، وهو بكلمات أخرى، حسب قول الكاتب، صراع بين الخطاب الإسلامي الذي يمر بحال مد في العالمين العربي والإسلامي، وبين الخطاب القومي الذي يتلاشى بسرعة خاطفة فيهما، وعلى حد تعبير كاتب المقال.

والى الوطن الكويتية التي تابعت الملفات العالقة بين العراق والكويت، فنقلت الصحيفة عن وكيل وزارة الحوار الوطني السابق والقيادي في ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي ان مشكلة العراق المتعلقة بترسيم الحدود هي ليست مع الكويت وانما مع الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، مشيراً الى امكانية طرح هذا الملف من جديد بعد فشل العراق في استثمار الوجود الأمريكي خلال السنوات الماضية، وكذلك فشل وزارة الخارجية العراقية في توظيف علاقات بالدول دائمة العضوية في مجلس الأمن لإعادة فتح ملف ترسيم الحدود بين الكويت والعراق. اما بخصوص عدم دعوة الكويت لحضور القمة الرباعية التي من المؤمل عقدها في العراق لتضم السعودية وايران وتركيا اضافة للعراق فقال المطلبي إن الكويت لاتمثل مشكلة لزعزعة الامن في المنطقة.
XS
SM
MD
LG