روابط للدخول

الداخلية: إحباط مخطط إنقلابي يقوده بعثيون


قوات أمن عراقية في بغداد

قوات أمن عراقية في بغداد

أعلنت وزارة الداخلية إحباط مخطط يقوده اعضاء سابقون في حزب البعث المنحل للاستيلاء على السلطة في العراق بعد الانسحاب الاميركي، مضيفة ان المخطط كان يهدف لزعزعة الامن في البلاد من خلال افتعال عصيان مدني ونزاع طائفي في عدد من المحافظات.

وقال وكيل وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات حسين علي كمال ان القوات الامنية تمكنت من القاء القبض على عناصر شبكة يقودها اعضاء سابقون في حزب البعث، شاركت في عمليات مسلحة استهدفت القوات العراقية والاميركية منذ عام 2004.
واشار كمال الى ان عمليات الاعتقال استندت الى توفر معلومات استخبارية تؤكد انهم كانوا يحاولون الاستيلاء على السلطة في العراق بعد انسحاب القوات الاميركية منه نهاية العام الحالي.

وكانت قوات الامن العراقية بدأت الاحد الماضي حملة اعتقالات واسعة في محافظات ديالى وصلاح الدين والأنبار، اذ ألقي القبض على العشرات من ضباط الجيش السابق وأعضاء في حزب البعث، ومن ثم انتقلت الحملة لتشمل محافظات بغداد والموصل كركوك وواسط وذي قار والنجف وكربلاء والبصرة والديوانية.

ويؤكد كمال في حديث لاذاعة العراق الحر ان عدد المعتقلين تجاوز لحد الان 300 شخص، مرجحاً ارتفاع هذا العدد بعد الاعترافات التي يمكن ان يدلي بها المعتقلون.
ويشير وكيل وزارة الداخلية الى ان خطورة التحركات والنوايا التي كان المعتقلون يحاولون القيام بها استوجب من الاجهزة الامنية التحرك السريع لمنعهم من تنفيذ مخططاتهم.

الى ذلك انتقد ائتلاف "العراقية" بزعامة اياد علاوي حملة الاعتقالات، ووصفها بانها غير مسؤولة وغير قانونية، وان جميعها حصلت من دون مذكرات قضائية، فيما حذرت اطراف في ائتلاف العراقية من احتمال ان تؤثر هذه الاعتقالات سلباً على الاوضاع الامنية في العراق لانها تحصل بحق اناس ابرياء.

يذكر ان حملة الاعتقالات التي تنفذها الاجهزة الامنية جاءت بعد ايام قليلة من قيام وزارة التعليم العالي بتنفيذ إجراءات المساءلة والعدالة بحق نحو 200 أستاذاً وموظفاً في الجامعات العراقية وفصلهم عن العمل، الامر الذي لاقى انتقادات من قبل بعض القوى السياسية الذين وصفوا الاجراء بانه اقصاء وتهميش للكفاءات العلمية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
الداخلية: إحباط مخطط إنقلابي يقوده بعثيون
XS
SM
MD
LG