روابط للدخول

صحيفة عربية: مخاوف من انفجار خلافات قائمة بين النخب العراقية


تتحدث صحيفة "القبس" الكويتية عن معلومات استقتها من مصادر خاصة بها بشأن احتمال انفجار الخلافات القائمة بين النخبة المشاركة بالسلطة وبين الحكومة وحكومات المحافظات، التي تنتظر انسحاب القوات الأميركية لكي تطلق مشاريع المطالبة بإقامة فدراليات. وتفيد "القبس" بان مخاوف مرحلة ما بعد الانسحاب هي ليست من الجماعات المسلحة أو من بقايا حزب البعث، انما المخاوف الآن من تعاظم تلك الخلافات السياسية التي كانت تخضع لسيطرة اميركية ـ عراقية مشتركة، وكان الجميع يحاول قدر الإمكان تأخير انفجارها. وبحسب المصادر للصحيفة الكويتية، فإن واشنطن حين كررت تحذيراتها لإيران في اليومين الأخيرين، فإنها ليست ناتجة عن معلومات عامة قديمة، انما هناك معلومات جديدة عن وعود ايران بأنها ستدخل بسلاحها وبقوات اسناد اذا تعرض الوضع في العراق بعد الانسحاب الى تطورات تعاكس مصالحها والقوى الداعمة لها في السلطة.

وحول الموضوع نفسه يكتب عاصم صالح في صحيفة "عكاظ" السعودية ان إعلان إنسحاب القوات الأميركية كان من الممكن أن يُستقبل بمشاعر الفرح الشديد في العراق وفي كل بقعة في العالم العربي. لكن بدلاً عن ذلك تسود مشاعر القلق مردها المؤشرات غير المطمئنة على هوية عراق المستقبل. ويرى الكاتب في دعوة اياد علاوي إلى ضم العراق إلى منظومة مجلس التعاون الخليجي إشارة واضحة إلى وجود تيار عراقي حر يؤمن بعروبة العراق. ملفتاً صالح ايضاً الى ان على الدول العربية أن ترمي بثقلها لإنقاذ العراق من كابوس إيراني وشيك، على حد تعبيره.

وحاورت صحيفة "البيان" الاماراتية وزير الدولة لشؤون مجلس النواب العراقي صفاء الدين الصافي، الذي وصف التهم الموجهة إليه في ما يتعلق بالفساد المالي عندما كان يعمل وزيراً للتجارة بالوكالة، وصفها بـ"اللعبة السياسية". وبيّن الصافي في حديثه للصحيفة ان مذكرة الاعتقال التي صدرت بحقه كانت على استعجال من المحققين، دون الرجوع إلى أوليات الموضوع. مشيراً الى ان القضية هي صفقة تمت في عهد وزير سابق، وهو اكتشف وجود تلاعب في هذه الصفقة ما يؤثر في تجار لهم نفوذ، محدداً الوزير تاجراً بعينه دون ان يذكر اسمه.

صحيفة عربية: مخاوف من انفجار خلافات قائمة بين النخب العراقية
XS
SM
MD
LG