روابط للدخول

نتائج الانتخابات التونسية لبناء "الجمهورية الثانية"


فتيات من تونس في إحتجاج ضد خروق إنتخابية أمام مقر اللجنة الإنتخابية

فتيات من تونس في إحتجاج ضد خروق إنتخابية أمام مقر اللجنة الإنتخابية

هنأ الرئيس الأميركي باراك أوباما الملايين من التونسيين الذين صوتوا في أول انتخابات ديمقراطية تُجرى في البلاد التي غيّرت مجرى التاريخ وأشعلت شرارة "الربيع العربي".
وقال الرئيس أوباما في بيان على ان الولايات المتحدة تؤكد مجدداً التزامها تجاه الشعب التونسي وهو يتقدم نحو مستقبل ديمقراطي يوفر الكرامة والعدالة وحرية التعبير، والمزيد من الفرص الاقتصادية للجميع.

وطبقا لنتائج الانتخابات التي تم إعلانها مساء (الثلاثاء)، فقد حاز حزب "النهضة" الإسلامي على حصة الأسد (ما يقارب الـ %30) في أول انتخابات ديمقراطية في تونس بعد ثورة كانون ورحيل أول نظام عربي عن طريق الثورة الشعبية.وتأتي بعده ثلاثة أحزاب أخرى هي؛ المؤتمر، والتكتل، والعريضة الشعبية التي تفوقت على النهضة في ولاية سيدي بو زيد التي فجرت الثورة التونسية.

وشاركت في الإنتخابات أغلبية ساحقة وصلت الى قرابة (%90) من الذين يحق لهم الاقتراع من الشعب التونسي البالغ عددهم نحو أربعة ملايين، لانتخاب 217 عضوا في المجلس التأسيسي الذي سيعمل على صياغة دستور جديد وإقامة حكومة انتقالية والتحضير للانتخابات الرئاسية العام المقبل.

الناشط التونسي صلاح المحمدي

الناشط التونسي صلاح المحمدي

وعن كيفية ردود الفعل لدى الشعب التونسي والتوقعات لهذه النتائج، تحدث الناشط الشاب والمدون التونسي أستاذ التعليم صلاح المحمدي لإذاعة العراق الحر، مشيداً بتهنئة الرئيس أوباما التي تعني تأكيداً لدعم الولايات المتحدة للمسار الديمقراطي في تونس والعالم العربي عامة.
وأشار المحمدي إلى أن عدم حصول حركة النهضة على الأغلبية الساحقة يعود إلى تنوع توجهات الناخب التونسي، بالإضافة إلى قانون المقاعد في المجلس التأسيسي الذي يمنع أصلاً من الإنفراد بالأغلبية وإملاء المواقف السياسية على التونسيين، مشيراً الى أن النية تتجه لإقامة حكومة وحدة وطنية بعد تشكيل المجلس التأسيسي.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
نتائج الانتخابات التونسية لبناء "الجمهورية الثانية"
XS
SM
MD
LG