روابط للدخول

صحيفة بغدادية: مافيات للمخدرات والأدوية المهدئة تنشط بقوة


الموضوعات التي تناولتها الصحافة البغدادية الاربعاء كانت متداخلة، وتحدثت اغلب الصحف عن المشادة الكلامية التي دفعت برئيس الحكومة نوري المالكي الى الانسحاب من جلسة مجلس الوزراء. وفيما كانت حملات الاعتقال الاخيرة واحدة من اسباب تصادم المالكي مع نائبة صالح المطلك، نشرت صحيفة الزمان بطبعتها البغدادية ما افاد به وكيل وزارة الداخلية لشؤون الاستخبارات حسين كمال من ان المعتقلين كانوا يُعدّون العدة للقيام بتمرد مدني ومسلح في عموم محافظات البلاد عقب الانسحاب الاميركي، وبالتالي فالاجهزة الامنية احبطت ما وصفته بالمخطط لضرب العملية السياسية.

وبالتزامن مع تلك الاعتقالات نقلت صحيفة "العالم" عن الشيخ غدير اللامي وهو قيادي صدري محتجز منذ اعوام في سجن التاجي بتهمة ضرب القوات الاميركية، نقلت عنه قوله أن لجنة من رئاسة الوزراء جاءت الى المعتقل مؤخراً، وبحثت مع أكثر من 200 معتقل هناك، للإفراج عنهم حال إكمال القوات الأميركية انسحابها من العراق. مضيفاً في اتصال هاتفي مع الصحيفة ان القضاء العراقي لم يؤشر عليه وعلى رفاقه أي قضية.

هذا وفي سياق الحديث عن الانسحاب الاميركي نهاية العام الحالي وما سيخلفه من حجم النقص الذي تعانيه القوات العراقية، تنشر صحيفة العالم ايضاً ما ذكره ضابط في وزارة الداخلية العراقية من ان وحدات الكلاب البوليسية المهمة جداً (بحسب وصفه)، ستكون واحدة من الصنوف الامنية التي تتأثر للغاية بانسحاب الاميركيين، ذلك لان العراقيين لا يتعاملون معها بشكل صحيح، مثل زجها في فترات عمل طويلة.

من جهتها، تابعت صحيفة "المدى" ملف تجارة المخدرات في العراق، واوردت عن مصدر امني عراقي قوله ان هناك مافيات للمخدرات والأدوية المهدئة تنشط بقوة في بغداد وعدد من مدن وسط العراق وجنوبه، تقف وراءها شخصيات حكومية وحزبية وقيادات في المجموعات الإرهابية والميلشيات. ونقلت "المدى" ايضاً تأكيد المصدر أن هذه المافيات تحوّلت مؤخراً في عمليات شبه منظمة إلى استهداف محال تجارة المشروبات الروحية ونسفها ضمن خطة لإبقاء الساحة حكراً على تجارتها من المخدرات والأدوية والعقاقير المهدئة.

صحيفة بغدادية: مافيات للمخدرات والأدوية المهدئة تنشط بقوة
XS
SM
MD
LG