روابط للدخول

صحيفة سعودية: من يفك رموز أحجية الكهرباء في العراق؟


كتبت صحيفة "الوطن" الكويتية ان العراقيين ينتظرون استحقاقات مضافة للانسحاب العسكري الأميركي تتمثل في تخفيض الموازنة التشغيلية الى %55 لعام 2012، ما يؤثر بشكل مباشر على رواتب الموظفين والتعيينات وتوزيع الغذاء عبر آلية البطاقة التموينية. وتنقل الصحيفة الكويتية عن برلمانيين تأكيدهم ان البنك الدولي قد اعترض على إنخفاض الميزانية الاستثمارية البالغة %35 من مجمل الموازنة، كما ان وزارة المالية توصلت الى تسوية مع صندوق النقد الدولي حول موازنة العام المقبل بعد الاذعان لمطالبه بتخفيض السعر المحدد لبرلميل النفط الى 80 دولارا،ً بعد أن كان 85 دولاراً.

وابرزت صحفة "عكاظ" السعودية ما قاله مراقبون عراقيون في حق ولي العهد السعودي الراحل سلطان بن عبد العزيز من انه كان له دور فاعل في رأب الصدع. وفي تفصيل الخبر اوردت عكاظ عن السياسي العراقي احمد العزاوي ان وفاة ولي العهد السعودي شكلت خسارة كبيرة للامة العربية وللعراق بالذات، بعد ان كان يلعب دور الموفق بين القوى السياسية العراقية. اما الاستاذ في العلوم السياسية ليث منصور فقد ذهب مع رأي العزاوي في ان غياب ولي العهد السعودي خسارة للعراق المتعب والمثقل بهموم المرحلة المقبلة، والذي يحتاج اليوم اكثر من اي يوم اخر الى عناية الاخوة العرب وعلى رأسهم المملكة.

وفي عمود بصحيفة "الشرق الاوسط" السعودية تناولت فيان فاروق ملف او مشكلة الكهرباء مستندة الى تصريحات أحد كبار مسؤولي وزارة الكهرباء حين سُئل عن سر وجود الكهرباء في إقليم كردستان على مدار 24 ساعة بعدما وفر مستثمر عراقي الكهرباء وأخفقت الوزارة في تحقيق ذلك. فارجع المسؤول المشكلة الى ان الأموال اللازمة لتنفيذ هذا البرنامج هي المقصرة. وتعلق الكاتبة على هذه الإجابة بانها لا تحترم وعي المتلقي، كما انها تتقاطع مع ما قيل للمسؤول بأن الحكومة في الإقليم لم تصرف سنتاً واحداً على الكهرباء. مضيفة فاروق في صحيفة الشرق الاوسط ان هذا المستثمر العراقي كان قد قدم العرض نفسه لذوي الشأن في الحكومة المركزية لكنهم رفضوا.. فترى من يفك رموز هذه الأحجية واللغز المحير؟ وهل تقف خلف ذلك نظرية المؤامرة كما يظن البعض؟ أم ان هناك من يطبق أجندات خارجية لدول الجوار؟.


صحيفة سعودية: من يفك رموز أحجية الكهرباء في العراق؟
XS
SM
MD
LG