روابط للدخول

حوارات مع الجواهري: توثيق لحوارات أجريت مع الشاعر الخالد


محمد مهدي الجواهري

محمد مهدي الجواهري

نستهل عدد هذا الاسبوع من "المجلة الثقافية" وكالعادة بباقة من الاخبار نبدؤها بمدينة البصرة حيث اقيم معرض للكتاب بمشاركة اكثر من خمسين دار للنشر عراقية ولبنانية وسورية واردنية.

وقال رئيس جامعة البصرة الدكتور صالح اسماعيل نجم ان رئاسة الجامعة طلبت من دور النشر المشاركة في المعرض إقامة معارض مشابهة مع بداية كل عام دراسي.

وقال ألامين العام للمكتبة المركزية في الجامعة الدكتور حامد الظالمي إن المعرض تضمن 22 ألف عنوان وجميعها مطبوعة بعد العام 2005.

** اعلن مدير قصر الثقافية والفنون في محافظة صلاح الدين غسان عكاب ان القصر احتفل بتوقيع عشرين كتابا جديدا لعدد من كتاب المحافظة، تم طبعها على نفقة القصر. وأضاف خلف أن طبع الكتب يقع ضمن خطتنا السنوية وقد شكلت لجنة متخصصة لاختيار المزيد من النصوص الجيدة لطبعها، مشيرا إلى أن أكثر من 50 كاتبا وشاعرا وقاصا تنافسوا للفوز بطبع مؤلفاتهم.

ضيف العدد:


تستضيف "المجلة الثقافية" هذا الاسبوع الفنان التشكيلي فائق التميمي، الذي يمارس الرسم بيده اليسرى، بعد ان تعرضت يده اليمنى لاصابة خلال الحرب العراقية الايرانية عطلتها عن العمل.

بدأ اهتمام الفنان فائق التميمي المولود عام 1965، بالرسم منذ الطفولة عندما كان يشاهد عمه يرسم بالالوان الزيتية ويعلق لوحاته على جدران المنزل. وقد أحب درس الرسم في المدرسة على الرغم من انه درس مهمل. واقام عدداً من المعارض لاعماله البسيطة عندما كان في المرحلة المتوسطة، وجرّب النحت في بداية إنشغاله الفني، إذ كان ينحت على الطباشير ثم يعالج منحوتاته الصغيرة بمادة الوارنيش.

ويقول التميمي ان اهتمامه تطور خلال مرحلة الدراسة الاعدادية بعد ان التقى باشخاص يهتمون بالفن ويحترمونه، لكن اصابة يده اليمنى لم تبعده عن مزاولة الرسم، إذ حاول استخدام يده اليسرى على الرغم من صعوبة الموضوع،
ودفعه التحدي الى مزاولة النحت الذي يحتاج الى كلتا اليدين، وبالفعل نجح الى حد انه أقام معرضاً مشتركاً مع الفنان السوري حليم داغر في عام 2004.
لكن التميمي عاد بعد ذلك الى الرسم لان النحت مثل نوعاً من التحدي بالنسبة له. وقد شارك الفنان الذي يعتمد التجريد في لوحاته في معرض مشترك مع بعض طلبة اكاديمية الفنون الجميلة.

وقــــفـــــة:


نستعرض في وقفة هذا الاسبوع من "المجلة الثقافية" مع ثمرات المطابع وكما عرضها الكاتب باقر صاحب في جريدة الصباح العراقية:

**حوارات مع الجواهري: عن دار الشؤون الثقافية العامة وضمن سلسلة الموسوعة الثقافية صدر كتاب (حوارات مع الجواهري)، تأليف محمد صالح عبد الرضا. أضاء المؤلف كتابه بمقدمة قصيرة أشار فيها أن محاورة شاعر خالد مثل الجواهري، تعني الوقوف مليا على أسرار تجربته الشعرية، وشعاب حياته العريضة وأسفاره بين الوطن والمنفى. وأوضح المؤلف أن كتابه توثيق لبعض من الحوارات التي أجريت مع الجواهري، إذ انبثقت لديه فكرة أرشفتها في كتاب منذ عشر سنوات. ومن الكتاب الذين حاوروا الجواهري: ماجد أحمد السامرائي (مجلة الأقلام /حزيران 1969) مركزا في أسئلته على موقف الجواهري من إشكاليات الشعر المعاصر، كما أجرى الشاعر سامي مهدي حوارا مع الجواهري (مجلة المثقف العربي /حزيران 1971) تحدث فيه عن مصادر ثقافته وتأثير أسفاره الكثيرة في أشعاره وموقف النقد منه، كذلك حاوره الراحل علي جواد الطاهر في قضايا عديدة: السياسة، والشعر، والتراث، والشعر الحر وغيرها .

**مجلة التراث الشعبي: عن دار الشؤون الثقافية العامة ايضا صدر عدد جديد من مجلة التراث الشعبي الفصلية. وحفل العدد بموضوعات تعنى بالفولكلور العراقي، فضلا عن الاهتمام بتراث الشعوب الاخرى. وكتب رئيس تحرير المجلة قاسم خضير عباس عن الحكاية الشعبية وضرورة الاهتمام بجمعها وتدوينها، أما الدكتور قيس كاظم الجنابي فتناول في مقاله جماليات البذاءة في الحياة اليومية. ومن الموضوعات الاخرى التي تضمنها عدد المجلة الجديد: مقاهي البصرة لعبد الله رمضان العيادي، ومن الأمثال الشعبية لعائدة محمد حسين. وفي باب (من أعلام التراث) كتب رفعت الصفار عن الدكتورة ابتسام مرهون الصفار. وفي باب (حكاية شعبية) قدمت زينب محمد مسافر حكاية (بهلول الحكيم)، وحكايات بغدادية للأب أنستاس الكرملي (كتبها بالفصحى الدكتور داود سلوم)، أما في باب حكايات الشعوب فقد ترجم طارق حيدر العاني (جحا المانيا)، فيما ترجمت أشواق محمد مطلك (غداء مع الثري) وهي حكاية من أوكرانيا .

**التراب والعسل وبلبل بابل. وصدرت عن الدار ذاتها ايضا وضمن سلسلة شعر، مجموعة جديدة للشاعر رعد كريم عزيز حملت عنوان (التراب والعسل وبلبل بابل). تتضمن المجموعة (8) قصائد في (88) صفحة من القطع المتوسط، عناوينها: التراب والعسل، وبلبل بابل، ونصوص الإشارة، ونصوص الانبهار، والناقد، ومرثية المدن الأخيرة، ووقائع إعادة الحكاية .

حوارات مع الجواهري: توثيق لحوارات أجريت مع الشاعر الخالد
XS
SM
MD
LG