روابط للدخول

الإقتصاد الليبي بعد الإعلان عن "التحرير الكامل"


ليبيون يحتفلون بسقوط القذافي

ليبيون يحتفلون بسقوط القذافي

تحذر مراكز بحوث أميركية من التحديات الخطيرة التي لا تزال تواجه ليبيا في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية، بعد أن أعلن رئيس "المجلس الوطني الانتقالي" مصطفى عبد الجليل (الأحد) من بنغازي عن "التحرير الكامل".
وفيما تبدأ ليبيا اليوم الخطوة الأولى في مسيرة الألف ميل لجهة إعادة الإعمار، بعد أكثر من أربعة عقود من العهد البائد، تبقى الحالة الاقتصادية بيت القصيد، وعلى رأسها إعادة إطلاق الإنتاج النفطي، ناهيك عن معارك الأشهر الأخيرة وعمليات القصف المدمر التي أخلّت بالبنية التحتية الإنتاجية.

ويقول الخبير الاقتصادي بواشنطن الدكتور نمرود رفائيلي في حديث لإذاعة "العراق الحر" انه لا يشارك العديد من المُحللين الذين يعتقدون أن مقتل معمر القذافي سيؤدي إلى تسهيل عملية استئناف إنتاج النفط في ليبيا، بينما كان التهديد الحقيقي يتمثل في أن يحرك العقيد ميليشيا كما حدث في العراق، وكان هذا سيعيق إعادة تشغيل البنية التحتية وزيادة الإنتاج، إذ كانت ليبيا تنتج نحو 1,6 مليون برميل من النفط يومياً قبل الانتفاضة الشعبية التي اندلعت في شباط وأدت إلى شل الإنتاج النفطي.
الدكتور نمرود رفائيلي

الدكتور نمرود رفائيلي

وأضاف رفائيلي أن الاستقرار الأمني يشكل العامل الأساس لتحريك الوضع الاقتصادي، بما في ذلك الإنتاج النفطي الذي يشكل العامود الفقري للحالة الاقتصادية في البلاد، معرباً عن اعتقاده بأن فرنسا وبريطانيا ستحصلان على حصة الأسد في الإنتاج النفطي الليبي، لدورهما في إسقاط نظام القذافي عن طريق عمليات حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ولفت الى أن قطر ستكون من أكثر المستفيدين من نجاح الثورة الليبية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.


الإقتصاد الليبي بعد الإعلان عن "التحرير الكامل"
XS
SM
MD
LG