روابط للدخول

شبّان مغتربون عراقيون يزورون بلادهم لأول مرة


من مباراة فريق المغتربين العراقيين مع منتخب الشباب العراقي

من مباراة فريق المغتربين العراقيين مع منتخب الشباب العراقي

يزور العراق اكثر من 120 شاباً وشابة من المغتربين العراقيين في مختلف بلاد المهجر، بينهم 25 لاعباً يمثلون منتخب شباب المهجر بكرة القدم، بدعوة من وزارة الشباب والرياضة تهدف الى تعزيز اتصالهم بالوطن الام، لاسيما وان عدداً كبيراً منهم ولدوا في بلدان الغربة، وتعد هذه الزيارة الاولى لهم الى البلاد.

الشابة حوراء امامي ولدت في بريطانيا وعاشت فيها وانهت دراستها هناك، إذ تخصصت في التاريخ والصحافة بجامعة لندن. وتقول حوراء ان هذه أول زيارة لها الى العراق، وانها فوجئت انها ترى خضرة واشجاراً وصوراً جميلة.

الشاب مهدي علي جواد طالب ماجستير، ومتخصص في تخطيط المدن .. ولد في ايران ويعيش فيها مع اسرته، فوالدته اعتبرها النظام السابق من التبعية الايرانية، ووالده كان منتمياً الى احد الاحزاب المحظورة آنذاك، ففرا الى ايران. ويؤكد مهدي ان العراق بلد ذو حضارة عميقة لكنها غير معروفة، وهو يسعى الى التعريف بها في ايران.

الشاب نبيل الصراف يدرس الماجستير في معهد البحوث والدراسات العربية في جامعة الدول العربية بمصر.. ولد في روسيا، قال انه يامل من زيارته هذه أن يتمكن من نقل معاناة زملائه الطلبة العراقيين في مصر الذين حرموا من المنحة المالية. وهو يرفض العودة الى العراق مالم يتوفر الامن الكهرباء.

والشاب عدنان ابو طويلة ولد في لندن عام 1993، غير انه نشأ في لبنان، وتعد زيارته الاولى الى العراق وقال انه فوجئ بمستوى الامان فيه، واعترف ابو طويلة بصراحة ان الجو في بغداد لا يعجبه، لكنه احب الرحلات وزيارات بعض المرافق فيها، واكد انه وعائلته لن يعودا الى بغداد الا اذا تحقق الامن فيها بنسبة 100% وليس 99% فيما ذكر صديقه رضوان احمد الذي ولد في لبنان ومازال يعيش فيها مع عائلته انه زار العراق عام 2007 وهذه زيارته الثانية لها وقد وجد اختلافاً كبيراً بين الزيارتين حيث تطورت بغداد نحو الافضل بفضل البناء والاعمار، كما انه وجد اموراً في بغداد لم يكن يتوقعها كالموسيقى والمسرح والامان.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.

شبّان مغتربون عراقيون يزورون بلادهم لأول مرة
XS
SM
MD
LG