روابط للدخول

صحيفة بغدادية: هيبة الدولة في المحافظات الجنوبية تتلاشى


اشارت الطبعة البغدادية من صحيفة "الزمان" الى ان التبعية الإدارية للعشائر تثير الخلافات بين الرئاسات، وسط اتهامات بان رئاسة الوزراء باتت تحاول حصر أكبر قدر ممكن من الصلاحيات بيدها. فيما تنقل الصحيفة عن النائب عن ائتلاف دولة القانون خالد الاسدي قوله إن ارتباط العشائر برئاسة معينة غير وارد اطلاقاً لانه من مسؤولية جميع الرئاسات دعم العشائر العراقية وحمايتها. اما فكرة تشكيل مجلس وطني اعلى للعشائر العراقية فانها الاخرى لاقت ردود فعل متباينة، من دعم رئيس مجلس شيوخ عشائر الفلوجة لها الى رفض امير شيوخ عشائر الدليم علي حاتم السليمان، الذي قال في تعليق للصحيفة إنهم يرفضون ان يكونوا شرطة عند الحكومة، على حد تعبيره.

من جهتها نقلت صحيفة "المدى" عن مصدر أمني دون ذكر اسمه، قوله ان هيبة الدولة في المحافظات الجنوبية تتلاشى في ظل النفوذ العشائري والحزبي. فالاحداث الامنية دائماً ما تحل عبرها دون التوجه الى الاساليب المعتمدة قانوناً.
وفي موضوع آخر تكتب الصحيفة عن توقع عضو لجنة الاقاليم والمحافظات زياد الذرب في ان يتم اعلان اول اقليم في البلاد، خارج اقليم كردستان، خلال العام المقبل اذا ما استمر التردي في مستوى الخدمات، متهماً الحكومة الاتحادية بوضعها العراقيل التي تمنع اجراء انتخابات الاقضية والنواحي. واعتبر الذرب في تصريح لـ"المدى" أن المحافظات الجنوبية ستتحول الى اقاليم قبل المناطق الغربية والوسطى، وذلك لان الحكومة عاجزة عن توفير الخدمات لهم، وانها قبل غيرها، طالبت بالفدرالية.

ونشرت صحيفة "المشرق" تحليلاً اخبارياً يشير الى زيارة السفير الاميركي في بغداد جيمس جيفري الى محافظة كركوك وتوقيتها مع التصعيد العسكري الذي شنته القوات التركية على مناطق داخل الاراضي العراقية. ما اثار تساؤلات في الاوساط السياسية اهمها قضية المصالح الاميركية - التركية المشتركة في العراق والسكوت الاميركي على تجاوزات القوات التركية على الحدود طيلة الاشهر الماضية. وتضيف الصحيفة ان تلك الاوساط تؤكد وجود اتفاق مشترك غير معلن على تقاسم الادوار والمصالح. كما ان التغاضي الاميركي عن التدخلات التركية في العديد من الملفات العراقية، عللته الاوساط السياسية بان واشنطن تدعم تركيا في لعب دور مهم وقوي في منطقة الشرق الاوسط مادام الوجود الاميركي يتسم بالوقتية.

صحيفة بغدادية: هيبة الدولة في المحافظات الجنوبية تتلاشى
XS
SM
MD
LG