روابط للدخول

المفاوضات بين العراقية ودولة القانون متوقفة حتى اشعار آخر


في ظل تدهور الوضع الامني في بغداد، ودعوات عراقيين القادة السياسيين الى وضع خلافاتهم جانبا لانها أحد اسباب هذا التدهور، أُعلن وقف كافة المفاوضات بين القائمة العراقية ودولة القانون حتى اشعار آخر.

وكشف عضو ائتلاف دولة القانون النائب سعد المطلبي في تصريح أدلى به لاذاعة العراق الحر ان جميع المحادثات او الحوارات بين ائتلافه وبين العراقية متوقفة حتى اشعار اخر، مؤكدا انه "على الرغم من المرونة التي يبديها ائتلاف دولة القانون الا ان عدم وضوح مواقف العراقية ادى الى فشل اي حوار بين الطرفين".

في حين اوضح القيادي في القائمة العراقية حامد المطلك ان "تحميل العراقية وحدها مسؤولية فشل المفاوضات، وعدم توصلها لاي نتيجة فيه الكثير من التجني على العراقية. وهو كلام بعيد عن الواقع الى حد كبير لان العراقية قدمت الكثير من التنازلات، إلاّ ان دولة القانون لم تلتزم حتى باتفاق اربيل" .

حال الكتل السياسية الرئيسة في العراق دفع المهتمين بالشان السياسي الى استبعاد توصل الكتل السياسية قريبا الى حل يمكن من خلاله اخراج العراق من ازمته، التي بدات تلقي بظلالها على الواقع الامني.

ويرى المحلل السياسي الناصر دريد انه "حتى في حال عودة الكتلتين الى طاولة الحوار من جديد، فان هذه المفاوضات لن تنتهي الى جديد"، معللا بـ"الرغبات المتناقضة بين قيادات الكتلتين".

واوضح الناصر دريد ان "المشكلة الرئيسية التي دفعت بالأمور السياسية الى هذه الزاوية من التعقيد هو غياب دور المعارضة التي من شأنها ان تقوّم اداء الحكومة، او الجهات الصانعة للقرار السياسي في العراق. وان هذا الغياب متات من ان جميع الكتل السياسية تريد ان تصبح شريكا في الحكم، وهذا غير معقول، ويتعارض حتى ومبدا الديمقراطية، الذي شدد على وجود معارضة".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي

المفاوضات بين العراقية ودولة القانون متوقفة حتى اشعار آخر
XS
SM
MD
LG