روابط للدخول

مؤتمر في اربيل عن ودور وسائل الاعلام في تعزيز حقوق الانسان


تحت شعار: حقوق الانسان...القانون والاعلام...شراكة ضرورية، بدأ في اريبل الجمعة مؤتمر بمشاركة عدد من الاعلاميين والقانونيين والناشطين في مجال الدفاع عن حقوق الانسان من اجل الوصول الى شراكة بين الفئات الثلاث في العراق.

ويتناول المؤتمر الذي ينظمه معهد صحافة الحرب والسلام واقع حقوق الانسان في العراق، ودور وسائل الاعلام في تعزيز هذه الحقوق، وسبل التعاون بين وسائل الاعلام من اجل دعم حقوق الانسان.

عمار الشابندر مدير معهد صحافة الحرب والسلام في العراق اوضح في تصريح أدلى به لاذاعة العراق الحر ان الهدف من عقد المؤتمر هو السعى الى ايجاد رابط او شبكة او علاقة بين المؤسسات الاعلامية، والناشطين الحقوقيين، والعاملين في مجال الدفاع عن حقوق الانسان، وذلك من اجل تفعيل موضوعة حقوق الانسان في العراق. "وباعتقادي ان هناك خللا اساسيا لأن هذه الفئات الثلاثة لاتقوم بالتنسيق في ما بينها بالصورة المطلوبة، وذلك لعدة اسباب اهمها ان معظم العاملين في هذه المجالات ليس لديهم معلومات كافية عن طبيعة عمل او نشاط الطرف الاخر".

ويرى الاعلامي عماد الخفاجي وهو احد المشاركين في المؤتمر "أن الشراكة الحقيقة في ملف حقوق الانسان، والقوة الحقيقية لهذا الملف يتجلى في وجود اعلام مستقل، يعي القوانين والشرائع الدولية. ويجب ان تكون هناك شراكة، وهناك ثورات جديدة وشاهدنا انهم غيرو انظمة حكم لم نكن نصدق انهم يستطيعون ذلك، وجاء هذا التغيير من خلال تعاون المؤسسات الاعلامية وجهات تدافع عن حقوق الانسان".

اما زياد العجيلي مدير مرصد الحريات في العراق فاشار الى ان العراق بحاجة الى الكثير من الجهود والطاقات والامكانيات لتعزيز واقع حقوق الانسان فيه. واضاف بهذا الصدد "مازال حقوق الانسان في العراق بحاجة الى الكثير من العمل، ولكن للاسف الشديد العديد من السياسين والمشرعين لايعملون جادين من اجل تكامل حقوق الانسان".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي

مؤتمر في اربيل عن ودور وسائل الاعلام في تعزيز حقوق الانسان
XS
SM
MD
LG