روابط للدخول

دراسة: الثروة الحيوانية في العراق تتعرض لاستنزاف واسع


تتعرض الثروة الحيوانية في العراق الى عملية استنزاف واسعة لاسباب متعددة، بعضها يتعلق بالامراض المتوطنة والطارئة، وعدم وجود استراتيجية وطنية لمواجهتها، وبعضها الاخر يتعلق باهمالها، واتساع عمليات تهريبها الى الخارج خاصة بعد عام 2003.

وتعمل وزارة الزراعة حاليا ممثلة بالشركة العامة للبيطرة على اعادة اكتشاف التحديات، التي تواجه الثروة الحيوانية، وتحديد سبل مواجهتها من خلال تطبيق اساليب بحث علمية حديثة، تستخدم لاول مرة في العراق، كما يوضح ذلك الخبير في الشركة د.ميثاق عبدالحسين.

واشار الخبير الى ان هذه الدراسات كشفت مؤخرا عن تعرض العراق الى خسارة تزيد عن (50) مليار دينار سنويا بسبب الامراض، التي تجتاح الثروة الحيوانية في جميع انحاء البلاد، وقد دفع ذلك البيطرة الى تعديل خططها في مواجهة تلك الامراض.

ويؤشر الخبراء عدم وجود استراتيجية عراقية لمواجهة التحديات التي تواجهها الثروة الحيوانية في العراق، إلاّ أن عبد الحسين يقول ان استراتيجيات المواجهة الحكومية موجودة، لكنها تأثرت بالظروف العامة، التي عاشتها البلاد خلال السنوات الاخيرة.

ويقول عبدالحسين ان امراض مثل: الحمى القلاعية، وعفونة الدم النزفية، والبروسيلا، هي اهم الامراض التي تتعرض لها الثروة الحيوانية في العراق.
الى ذلك يقول الخبير الاقتصادي د.عبدالرحيم المشهداني انه رغم فداحة الخسارة التي اظهرتها هذه الدراسات الحكومية، لكنها تشكل منطلقا مهما للتعامل الايجابي مع الثروة الحيوانية، داعيا الى ضرورة الاهتمام بالثروة الحيوانية لتكون احدى دعامات الاقتصاد الوطني.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي

دراسة: الثروة الحيوانية في العراق تتعرض لاستنزاف واسع
XS
SM
MD
LG