روابط للدخول

واشنطن والرياض تتعهدان برد فعل دولي قوي ضد ايران


منصور أربابسيار كما يصوره رسم في جلسة محكمة في 11/10/2011 بنيويورك.

منصور أربابسيار كما يصوره رسم في جلسة محكمة في 11/10/2011 بنيويورك.

تقول المملكة العربية السعودية انها تبحث اتخاذ "اجراءات حاسمة" فيما يتعلق بمؤامرة ايرانية مزعومة لاغتيال سفيرها في واشنطن عادل الجبير.
وأدان بيان نشرته وكالة الانباء السعودية في وقت متأخر (الاربعاء)، ما سمّاه بالمؤامرة "الآثمة والشنيعة"، وقال ان المملكة ستواصل اتصالاتها وتنسيقها مع الولايات المتحدة بشأن ذلك.

وجاء البيان بعد مكالمة أجراها الرئيس الاميركي باراك اوباما مع العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز بخصوص تلك المؤامرة المزعومة، وقال البيت الابيض في بيان "ان الزعيمين اتفقا على ان هذه المؤامرة تمثل انتهاكاً صارخاً للاعراف والاخلاقيات الدولية الاساسية، وللقانون الدولي".
وأشار البيان الى ان الرئيس أوباما والمللك عبد الله أكدا التزامهما "بالسعي نحو التوصل الى رد دولي قوي وموحد يحاسب المسؤولين عن تلك المؤامرة على افعالهم".

وكانت السلطات الاميركية اعلنت الاسبوع الحالي انها أحبطت مؤامرة لاغتيال السفير السعودي في واشنطن عادل الجبير، واتهمت مسؤولين في الحكومة الايرانية وفي قوة "القدس"، التي تمثل وحدة النخبة في الحرس الثوري الإيراني، بالتورط فيها، في وقت رفضت ايران هذه الاتهامات وقالت انها محض اختلاق من قبل الولايات المتحدة، لكن وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون وصفت المؤامرة المزعومة بأنها "تصعيد خطير ترتكبه الحكومة الايرانية في مجال استخدامها العنف السياسي ورعايتها الارهاب منذ فترة طويلة".
وقالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم كلينتون ان الولايات المتحدة تحشد الدول من أجل زيادة الضغط السياسي والاقتصادي على إيران، وأضافت قائلةً:
"كلما نُطبِّق هذا النوع من العقوبات من جانِبنا، نُشجِّع الدول الأخرى على النظر في ما فعلناه، إذا ما توفّرتْ على فرصةٍ مماثلة، كي تحذوَ حذوَنا وقتَما أمكنَها ذلك، وكذلك النظر إلى علاقاتِها مع إيران، والتي قد تكون مختلفةً عن علاقاتِنا، أيْ النظر إلى ما يُمكن أنْ تُحققَهُ الضغوطُ الاقتصادية والسياسية على الصعيد الوطني".
وأضافت نولاند ان الولايات المتحدة كانت تضع تأكيداً متجدداً على العقوبات، لأن هناك دُولاً لا تقوم بتطبيق العقوبات الحالية بشكل كامل.

يشار الى ان السلطات الاميركية اعتقلت منصور أربابسيار، وهو مواطن أميركي متجنّس يحمل جوازي سفر إيراني وأميركي، بتهمة تحويل 100 ألف دولار الى حساب مصرفي في بنك في الولايات المتحدة كجزءٍ من مبلغ مليون ونصف المليون دولار لتمويل مؤامرة إغتيال السفير السعودي.
كما اتهمت السلطات الأميركية إيرانياً ثانياً بالتورط في هذه المؤامرة يدعى غلام شاكوري والذي يعتقد أنه في ايران.
ومن المتوقع أن يمثل أربابسيار أمام المحكمة يوم 25 من الشهر الحالي في أولى جلسات الاستماع لأقواله، بعد أن أُتُهِمَ مع شاكوري بالتآمر مع مسؤولين ايرانيين لاغتيال السفير السعودي على الاراضي الاميركية باستخدام المتفجرات.

وفرضت وزارة الخزانة الأميركية بالفعل عقوبات ضد خمسة أشخاص على صلة بمؤامرة الاغتيال المزعومة، من ضمنهم الرجلان الذان يُجْرى التحقيقُ معهما، فيما وردت أسماء شاكوري وثلاثة آخرين في العقوبات بوصفهم عناصر في قوة القدس.
كما فرضت الوزارة عقوبات على شركة الطيران الإيرانية "ماهان اير"، وقالت ان طائراتها كانت تنقل أعضاءاً في فيلق القدس الايراني وفي ميليشيا حزب الله المدعومة من إيران، الى دول في منطقة الشرق الأوسط.

في إيران، ذكرت وسائل الاعلام الرسمية ان وزارة الخارجية الايرانية استدعت السفير السويسري في طهران الذي ترعى سفارته مصالح الولايات المتحدة في إيران، للاحتجاج "بشدة" ضد المزاعم الاميركية.
ونقلت وسائل الإعلام عن وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي اتهامه الولايات المتحدة بإطلاق ما وصفه بـ"سيناريو مؤذ"، واعِداً بأن واشنطن سوف تعتذر لايران.
من جهته أدان مجلس التعاون لدول الخليج العربية المؤامرة المزعومة باعتبارها "انتهاكاً صارخاً" للقوانين والاتفاقات الدولية.

واشنطن والرياض تتعهدان برد فعل دولي قوي ضد ايران
XS
SM
MD
LG