روابط للدخول

خبير: واشنطن ملتزمة بعملية السلام في الشرق الأوسط


جانب من ندوة بحثية في معهد "بوتوماك" بواشنطن

جانب من ندوة بحثية في معهد "بوتوماك" بواشنطن

في خضم المباحثات الجارية في مجلس الأمن الدولي بشأن المطلب الفلسطيني في دورة الجمعية العمومية للأمم المتحدة بنيويورك للإعلان عن دولة كاملة العضوية، ودعوة وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إلى استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، تشير مراكز بحوث أميركية الى أن الولايات المتحدة ملتزمة بعملية السلام في الشرق الأوسط والتي تقول عنها انها تؤثر على الأمن القومي الأميركي بشكل مباشر.
الدبلوماسي الأردني محمود حمود

الدبلوماسي الأردني محمود حمود

ففي ندوة بحثية عُقدت في معهد "بوتوماك" للدراسات الإستراتيجية بواشنطن، يشير الدبلوماسي في السفارة الأردنية بواشنطن محمود حمود الذي شارك في محادثات السلام الأردنية الإسرائيلية، إلى أن إسرائيل لن تخسر شيئاً من الإعلان عن الدولة الفلسطينية المستقلة بالأمم المتحدة، لأن ذلك سيكون حافزاً لجميع الأطراف للسير قُدُماً في التفاوض على المواضيع الشائكة، وإيجاد الحلول لها، مضيفاً أن الأمن لا يتحقق إلا من خلال السلام، فضلاً عن ان الأمن لا يمكن التشبث لطرف واحد، إذ ان الطرفين بحاجة إلى الأمن والسلام.

ويرى البروفيسور بجامعة ميريلاند الأميركية يورام بيري أن الطرفين، الإسرائيلي والفلسطيني، تشدّدا في موقفيهما من خلال منبر الجمعية العمومية للأمم المتحدة، مشيراً الى ان هذا الأمر لن يُسهِّل عملية السلام.
ويقول بيري انه على هذا الأساس، فليس هناك من تطورات لجهة قيام الدولة الفلسطينية العام المقبل، إلا إذا تحوّلت التظاهرات الفلسطينية نحو العنف، وأدت إلى العنف المضاد، على حد تعبيره.
الدكتور دوف زكنهايم

الدكتور دوف زكنهايم

الموقف الأميركي من هذا الشأن يلخصه الدكتور دوف زكنهايم، وهو من كبار رجالات الأمن القومي الأميركي، والذي شغل عدة مناصب، بما في ذلك في باكستان والعراق، إذ قال في بداية حديثه:
"لقد سبحنا لفترة طويلة في مستنقع الشرق الأوسط، وأخيراً في العراق الذي لا نعرف متى سنخرج منه كلياً، وكيف سيكون الحال في العراق؟ الأمر الذي يُبرز التساؤل؛ هل الشرق الأوسط هو المكان الذي نريد أن نشدد عليه؟".
وفي هذا المجال أشار زكنهايم إلى تساؤلات عن مدى اهتمام الولايات المتحدة بالشرق الأوسط، وعملية السلام على وجه التحديد، قائلاً ان هذه التساؤلات ليس في محلها، ذلك لأن عملية السلام في الشرق الأوسط تعتبر جزءاً لا يتجزأ من الأمن القومي الأميركي، ويلفت زكنهايم إلى أقوال كبار القادة العسكريين الأميركيين ووزير الدفاع الأميركي السابق روبرت غيتس بهذا الصدد، مناشدا الرئيس باراك أوباما بذل المزيد من الجهود لاستئناف عملية السلام في الشرق الأوسط.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي
خبير: واشنطن ملتزمة بعملية السلام في الشرق الأوسط
XS
SM
MD
LG