روابط للدخول

معهد الدراسات الموسيقية يركز على استقطاب المواهب


الطلبة الجدد المقبولون في معهد الدراسات الموسيقية ببغداد

الطلبة الجدد المقبولون في معهد الدراسات الموسيقية ببغداد

خضع أكثر من 100 طالب متقدم للقبول في معهد الدراسات الموسيقية ببغداد لاختبارات علمية وأدائية وثقافية من قبل لجان متخصصة، في إطار خطة جديدة لقبول المواهب المتميزة في العزف والغناء والثقافة الموسيقية، سعياً لإعادة ألق نجاحات عقدي الثمانينات والتسعينيات التي حققها طلبته وخريجوه في مجال المشاركات الداخلية والخارجية ومساهمة الفرق التابعة له في تقديم ألوان الغناء والطرب العراقي.

ويقول مدير المعهد الفنان ستار ناجي ان العام الحالي تميز بارتفاع ملحوظ في أعداد الراغبين بالإلتحاق، مشيراً الى ان المعهد اخضعهم لعدة اختبارات الغرض منها انتقاء المواهب وممن لهم قدرة أدائية في الغناء الشرقي، او ثقافة يمكن اعتمادها كمعيار للنجاح والتواصل، وأضاف:
"على هذه الأساس تم قبول 27 طالباً فقط ممن تجاوزوا اختبارات أجريت على مدى عشرة أيام تضمنت التعرّف على رغبات الطلبة الحقيقية، ومدى حبهم للموسيقى الشرقية، وقدرتهم على التفاعل، وشددنا على أن يكون الاهتمام هذا العام بالنوع وليس بالكم، أي أن المعهد يرغب ببروز أسماء قليلة يمكن أن تشكّل رافداً للغناء والفن العراقي مستقبلاً".

ويشير الفنان زيد إياد أستاذ آلة القانون في المعهد الى ان اعداداً من الطلبة المتميزين يتم اختيارهم إبتداءً من الآن ليكونوا نواةً لفرقة المعهد التي أعيد تشكيلها مجدداً بمواصفات دقيقة، وقال انه مع بداية هذا العام تم انتقاء عازفين بارعين من جميع المراحل من اجل تكثيف التمارين استعدادا للحفلات والمهرجانات المستقبلية، إذ من المؤمل أن ينظم المعهد حفلات شهرية في العام الحالي لتعريف الجمهور بإبداعات الطلبة وقدراتهم في أداء المقام العراقي والغناء الريفي مع إمكانية العزف الجماعي والمنفرد على الآلات الشرقية.

وفي باحة المعهد الذي يقع في شارع الرشيد، تجمّع عدد من طلبة المرحلة الأولى وهم يستمعون لإرشادات الإدارة والأساتذة في التأكيد على الانضباط وتواصل التمرين والسعي نحو التثقيف من اجل إتقان العزف الذي يتطلب روح المغامرة والصبر وحب الآلة مع ضرورة الاستماع لأطوار الغناء العراقي لتنمية الذائقة الموسيقية.
وقد عبر الطلبة المقبولون في المعهد عن سعادتهم بتجاوز الاختبارات المتعددة متمنين أن تتكلل مسيرتهم الفنية بنجاح مثل اغلب المطربين والموسيقيين الذين تخرجوا في السنوات السابقة منه، أمثال كاظم الساهر ومحمد حين كمر ومحمود أنور واحمد نعمة وآخرين.

يشار الى ان المعهد التابع لدائرة الفنون الموسيقية في وزارة الثقافة، يعتبر من أقدم المعاهد الموسيقية في المنطقة العربية وأهمها، ويختص بالآلات الشرقية، ويضم أقسام آلات الجوزة والقانون والعود والكمان والسنطور.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
معهد الدراسات الموسيقية يركز على استقطاب المواهب
XS
SM
MD
LG