روابط للدخول

ألوان فرشاة المهاجر سلمان البصري


من اعمال الفنان سلمان البصري

من اعمال الفنان سلمان البصري

أحتضن غاليري "رؤى" في العاصمة الاردنية عمان معرضا للفنان التشكيلي العراقي المغترب سلمان البصري, وضم المعرض الذي حمل عنوان «ألوان فرشاة مهاجرة» عشرين عملا فنيا حداثويا.

وقال الفنان سلمان البصري في تصريحه لاذاعة العراق الحر "ان المعرض احتوى على مجموعة من الاعمال هي نتاج السنوات الطويلة التي قضيتها في هولندا. وهذا اول معرض لي بعد غياب عشرين عاما عن الساحة التشكيلية العربية", مشيرا الى ان الاعمال "جسدت معاناة وهموم وتطلعات العراقيين الذين شردوا للمنافي البعيدة حيث يكابدون من الغربة ومن الشوق والحنين الى للوطن"، موضحا ان معظم أعماله تدعو ايضا الى الامل والتفاؤل، "وقد استخدمت في مجمل اللوحات الحروف العربية وكلمات من القران الكريم لاثبات هويتي العربية".
الفنان سلمان البصري

الفنان سلمان البصري


ويرى الناقد التشكيلي محمد العامري ان البصري رغم غربته الطويلة الا انه ظل فنانا شرقيا بأمتياز، وذلك من خلال استخدامه للرموز العربية وخاصة السومرية، إضافة الى الالوان الحارة الجميلة.

وقال "ان الفنان انفرد بأسلوب خاص به، وسبق ان تحدث عن تجربتة التشكيلية المتميزة الفنان الراحل شاكر حسن آل سعيد والعديد من النقاد التشكيلين"، وتابع حديثه "أجد في هذا المعرض قمة الاختزال لمفهوم التجريد العربي الذي يستند على مرجعية جمالية عربية" .

مديرة غاليري "روئ" سعاد عيساوي وصفت المعرض بـ"المرآة التي عكست ماتلج في نفس الفنان من مشاعر الاغتراب والعزلة والوحدة والحنين الى الوطن. والمعرض من التجارب الحديثة على صعيد الفن التشكيلي".

ويعتبر الفنان التشكيلي سلمان البصري واحدا من أهم فناني جيل الستينات في العراق وهو من مواليد مدينة البصرة 1939، حصل على الدكتوراة في الفن التشكيلي في مفهوم الجودة وتشكيل اللوحة الفنية. وله مؤلفات عدة تدرس في معاهد وكليات الفنون في العراق، وأسهم مع مجموعة من الفنانين التشكيليين في تأسيس عدة جماعات فنية مهمة أغنت الحركة التشكيلية العراقية منها: جماعة البصرة، وجماعة الظل, واقام عشرات المعارض الشخصية داخل العراق وخارجه, ونال جوائز دولية عديدة، كما اقتنت متاحف عربية وعالمية عددا من اعماله. والفنان مقيم في هولندا منذ مطلع تسعينات القرن الماضي وحتى اليوم.

ألوان فرشاة المهاجر سلمان البصري
XS
SM
MD
LG