روابط للدخول

الشأن العراقي في مباحثات الشراكة الفرنسية الأميركية


مبنى وزارة الخارجية الفرمسية في باريس

مبنى وزارة الخارجية الفرمسية في باريس

كان الشأن العراقي حاضراً في مباحثات موسّعة أجريت نهاية الأسبوع في الخارجية الفرنسية بباريس "الكي دورسي"، بمشاركة دبلوماسيين وبرلمانيين أوروبيين وباحثين ومبعوث من الكونغرس الأميركي.
وتناولت المباحثات الأوضاع المستجدة في الشرق الأوسط، وبخاصة في تركيا وسوريا، بعد تقديم الدول الأوروبية الأربع الأعضاء في مجلس الأمن الدولي مشروع قرار جديد حول الأوضاع المتدهورة في سوريا.

البروفيسور وليد فارس الذي شارك عن الكونغرس الأميركي في المباحثات، يقول في حديث لإذاعة العراق الحر ان المجموعة النيابية في الكونغرس معنية بالمشاركة في مواقف وتحليلات الدول الأوروبية بهذا الشأن، لافتاً الى ان المجموعة الأوروبية عامة، وفرنسا بشكل خاص، قلقة من التطورات المتلاحقة في الشرق الأوسط، وما يسمى بـ"الربيع العربي"، وخاصة بعد استكمال خروج القوات الأميركية من العراق، إذ أشارت تقارير إستخباراتية إلى وجود تحرّكات مشتركة لجماعات إرهابية بين ليبيا والعراق وسوريا، بالإضافة إلى تفشي ظاهرة السلاح الثقيل المحمول بأيدي أعضاء هذه الجماعات.
البروفيسور وليد فارس

ورداً على سؤال عن موقف الولايات المتحدة ازاء السلام في الشرق الأوسط، يقول فارس: "الإدارة الأميركية والكونغرس واضحان في موقفهما، ولا يعارضان مبدأ الدولتين، وإقامة الدولة الفلسطينية، فإدارة الرئيس أوباما تسعى من أجل ذلك، ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون أكدت ذلك، إلا أن ما يقلقهما هو الانقسام الفلسطيني، إذ ان ما تتوصل إليه السلطة الفلسطينية قد يُضرب من قبل حركة "حماس".. على هذا الأساس ترى الولايات المتحدة ان جميع الحلول لا بد أن تمر عبر المفاوضات المباشرة، وتؤخذ جميع النتائج فوراً إلى الأمم المتحدة بعد الاتفاق على حسم مسألة السلام والحدود".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي

الشأن العراقي في مباحثات الشراكة الفرنسية الأميركية
XS
SM
MD
LG