روابط للدخول

أحاديث عن تداعيات اعتقالات عشوائية في الموصل


جنود عراقيون يعتقلون مشتبهاً بهم في المحمودية في 7/5/2007

جنود عراقيون يعتقلون مشتبهاً بهم في المحمودية في 7/5/2007

طالب مواطن من الموصل الحكومة العراقية بايجاد حل للازمات التي يعيشها أهالي محافظة نينوى، ومنها أطلاق سراح "الابرياء" من المعتقلين بسرعة.
ويقول محمود ابراهيم محمد ان شقيقه (محمد) تعرّض الى تعذيب داخل معتقل في الموصل، لانتزاع اعترافات بضلوعه باعمال ارهابية هو برئ منها، مضيفاً في حديث لإذاعة العراق الحر:
"أعتقل أخي قبل مدة، وتعرض الى انواع التعذيب لانتزاع اعترافات منه بجرائم لم يرتكبها، وصلت الى 99 جريمة وهو برئ من كل هذه التهم، وتم تسفيره الى بغداد للتحقيق معه ومحاكمته هناك، نحن نطالب رئيس الوزراء والبرلمان العراقي بايجاد حل لاهالي الموصل الذين تعرضوا وما زالوا الى ظلم كبير ومنها هذه الاعتقالات".

من جهتها إعتذرت القوات الامنية في الموصل عن الاجابة على تساؤلات بشان المعتقلين، الا ان عضو لجنة الامن والدفاع في مجلس محافظة نينوى يحيى عبد محجوب أكد اتخاذ اجراءات بشأن شكاوى المواطنين من ذوي المعتقلين، قائلاً:
"وصلت الى المجلس شكاوى عديدة بخصوص الانتهاكات من ذوي المعتقلين، وتم رفعها الى رئاسة الوزراء، والقيادة العامة للقوات المسلحة، ومجلس القضاء الاعلى، وقد اتخذت المحاكم اجراءات باصدار اوامر قبض بحق عدد من المتورّطين بهذه الاعتقالات والانتهاكات".

ويقول الخبير القانوني فارس البكوع ان بعض عمليات الاعتقال في مدينة الموصل تجري بشكل غير قانوني وخارج الاختصاص المكاني على ما يبدو، ويضيف:
"لم يُعرض المعتقلين في الموصل على قضاء المدينة منذ تاريخ اعتقالهم وحتى ترحيلهم الى بغداد، ويجب على المحققين التماس الادلة التي تثبت ارتكاب الجريمة، الا اننا نلاحظ خرقاً لهذه الضمانات، اذ تم توقيفهم مدة طويلة دون عرضهم على القضاء خلال مدة 24 ساعة، ومورست بحقهم حالات تعذيب واكراه على الاعتراف، ولم يخصص لهم محامي دفاع، وطريقة اعتقالهم وتوقيفهم خرج النص الدستوري والقانوني، ونتمنى ان تنتبه الجهات المسوؤلة في الحكومة الى هذه الانتهاكات خاصة وان هناك متابعة دولية لهذا الملف الذي اقترن بادلة ثابتة، ومن واجبات الادعاء العام تفتيش السجون والاطلاع عليها ورفع تقارير بها، وللادعاء العام في الموصل دور بارز بهذا المجال، اذ تم رفع تقارير الى مجلس القضاء الاعلى والحكومة لكن ليس هناك اي رد فعل عليها، فلم لم نسمع منذ سنين محاسبة اي محقق اساء للمعتقلين، وملف الانتهاكات يزداد يوما بعد أخر، وتشكل لجان تحقيقية لكن دون اية نتائج" .

من جهته يقول الناشط في مجال حقوق الانسان قحطان سامي بعض المنظمات الانسانية رصدت حالات انتهاك بحق المعتقلين في سجون الموصل، مضيفاً:
"العديد من المعتقلين في سجون الموصل هم ابرياء، اذ يتم اعتقالهم بشكل عشوائي، خاصة بعد حدوث تفجيرات او اعمال عنف، فيتم جمع المواطنين من الشوارع والبيوت واعتقالهم واتهامهم بالارهاب، ويخضعون للتعذيب والاكراه على قول اعترفات غير صحيحة، والعديد من المعتقلين يتعرضون الى معاملة سيئة داخل السجون والمعتقلات، وقد رصدنا نحن كمنظمات مجتمع مدني هذه الحالات، وخاصة في معتقلات قوات الجيش، ورفعناها الى المنظمات الدولية ومنها الامم المتحدة، الا ان الاستجابة اليها ضعيفة جدا ولا نعلم ما هي الاسباب".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.

أحاديث عن تداعيات اعتقالات عشوائية في الموصل
XS
SM
MD
LG