روابط للدخول

صحيفة بغدادية: عدوى الفساد تمتد الى الرياضة العراقية


تابعت الصحف البغدادية مواضيع عديدة وسط خفوت في المشهد السياسي، وتحدثت صحيفة "العالم" عن تأسف محافظة بابل، لفشل الجهود الرامية لاعادة احياء مهرجانها الشهير في المدينة التاريخية بسبب اعتراضات شديدة تبديها احزاب سياسية تهيمن على الحكومة المحلية هناك، وكما حصل العام الماضي. وفي تصريح للصحيفة ارجعت وزارة السياحة والاثار فشل احياء مهرجان بابل، الى سببين، الأول (وبحسب المتحدث باسم الوزارة عبد الزهرة الطالقاني) يتمثل باختلاف البرامج ورفض تقليد عمل عليه النظام السابق، وهو ما آثار حفيظة احزاب في المحافظات الرافضة لمهرجانات الرقص والموسيقى. اما السبب الثاني فيتعلق بواقع الوزارة التي لا تزال تشكو من عدم السيطرة على إدارة قطاعي السياحة والآثار وقلة إمكانياتها، اضافة الى عدم وجود قانون ينظم هذين القطاعين.

وتناولت صحيفة "الدستور" ما رصدته منظمة ناشطة في مجال حقوق الانسان من ان اكبر عمليات ترويج المخدرات تمر تحت غطاء وزارة الصحة ودون علم الوزارة. ونقرأ في الصحيفة عن استغلال قرار في النظام الداخلي للوزارة يقضي باطلاق صرف الادوية التي توشك صلاحيتها على الانتهاء، وتقول المنظمة ان هذا قرار خاطئ ويُستغل من قبل جهات لم تسمِّها المنظمة. وتفيد الصحيفة في الخبر ان احدى مديريات الصحة في احدى المحافظات الجنوبية قد تكون سرّبت كميات كبيرة جداً من هذه المواد تحت ذريعة مدة النفاذ او الصلاحية وقد كشف الامر لكن تم التعتيم عليه في ظل ظروف غامضة.

هذا وفي الشأن الرياضي ورد في احد العناوين ان عدوى الفساد تنتقل الى مشروع خليجي 21 في البصرة. فيما قالت صحيفة "المدى" إن الكرة العراقية تواجه مأزق التلاعب بالأعمار بعد التسريبات التي تفيد بأن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في طريقه لاستصدار قرار يتضمن عقوبات بحق كابتن المنتخب الاولمبي مثنى خالد، إضافة إلى فرض غرامات مالية متوقعة عليه، ذلك بسبب اكتشاف تجاوز عمره القانوني الذي لا يسمح له بتمثيل المنتخب حسب لوائح (فيفا) المعمول بها، ويتوقع أن تصل العقوبات المالية (كما تقول الصحيفة) إلى 8 آلاف دولار ومنعه من المشاركات المستقبلية مع المنتخبات العراقية.

صحيفة بغدادية: عدوى الفساد تمتد الى الرياضة العراقية
XS
SM
MD
LG