روابط للدخول

بابل: قلق ازاء تردي الاوضاع الامنية في المحافظة


اعرب مواطنون في الحلة عن قلقهم من تردي الاوضاع الامنية في المحافظة، وتزايد عمليات استهداف المدنيين.

وقد تزايد هذا القلق على خلفية انفجار سيارة مفخخة بالقرب من مجلس عزاء واوقع الانفجار قرابة ستين مواطنا بين قتيل وجريح، وهو ثالث انفجار يهز المدينة خلال ايلول الماضي.

المواطن محمد هادي الذي التقته اذاعة العراق الحر تساءل عن جدوى انتشار نقاط التفتيش في الوقت الذي تقع كل هذه التفجيرات، لافتا الى ان الفقير هو الذي يدفع الثمن لأن المسؤولين آمنون لانهم يتحركون في ظل حماية مشددة، حسب تعبيره.

أما المواطن حامد الجبوري فشكك في ما يعلنه المسؤولون في المحافظة من ارقام عن ضحايا الهجمات المسلحة. وقال انه شاهد عشرات القتلى والجرحى نتيجة الانفجار الذي استهدف مجلس العزاء، مؤكدا ان لا جدوى من تعتيم المعلومات لان المواطن يرى ما يدور حوله، وعلى السياسي الذي يحاول الابتعاد عن الواقع ان يغادر منصبه، حسب تعبيره.

الى ذلك عزا المحلل السياسي سالم علي اسباب تدهور الاوضاع الامنية في العراق عموما الى الجو السياسي غير المستقر، مشددا على ضرورة ان تعي الدولة مسؤوليتها تجاه المواطن، متهما القائمين على الملف الامني بانهم يجلسون في غرف صماء بلا خطط إستراتيجية لحل الازمة، "وبالتالي فاننا بحاجة الى تعزيز الامن بالاجهزة المتطورة وليس بالاعتماد على الكتل الكونكريتية".

بابل: قلق ازاء تردي الاوضاع الامنية في المحافظة
XS
SM
MD
LG