روابط للدخول

واشنطن تحذر دمشق من المساس بدبلوماسييها


السفير الاميركي في دمشق خلال مقابلة للرئيس اوباما في آب الماضي

السفير الاميركي في دمشق خلال مقابلة للرئيس اوباما في آب الماضي

حذرت واشنطن دمشق من عواقب المساس بدبلوماسييها، الذين يقومون بواجبهم في الخارج، واتهمت النظام السوري بمحاولة ترهيب السفير الأميركي بدمشق روبرت فورد، لدي زيارته قبل ايام المعارض السوري المحامي حسن عبد العظيم في مكتبه وسط دمشق.

وأعتبر الناطق بلسان الخارجية الاميركي أن الترهيب الذي يمارسه من وصفهم بـ"الرعاع" من أنصار الحكومة "ليس سلوكا حضاريا، وان مثل هذا الاعتداء لا يمكن تبريره، ويعكس تعصب النظام وأنصاره، الذين يقتلون الذين يحاولون ممارسة حقوقهم المشروعة في التجمع السلمي والتعبير عن رأيهم".

وكانت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون دعت السلطات السورية الى اتخاذ إلاجراءات اللازمة لحماية الدبلوماسيين الأميركيين، وأشادت بشجاعة السفير فورد.
حليم معوض


الأستاذ حليم معوض الدبلوماسي السابق في الخارجية الأميركية، عقب على هذا الحادث، في حديثه لإذاعة العراق الحر، مشيرا إلى "أن الاعتداء كان مدبرا، إذ لا يعقل أن 300 من الغوغاء يصلون في دقائق الى محيط مكتب المعارض السوري، حيث كان السفير الأميركي، خاصة وأن الأمن السوري بتعقب تحركات السفراء".

وأضاف "أن للولايات المتحدة خيارات عديدة لردة فعل فيما إذا استمرت الاعتداءات على السفارة الأميركية وطاقم السفارة، ليس فقط للتوجه إلى الحلبة الدولية، بل والتدخل عسكريا في ما إذا تعرضت السفارة في دمشق إلى هجوم مسلح".

واشنطن تحذر دمشق من المساس بدبلوماسييها
XS
SM
MD
LG