روابط للدخول

قضية "الضباط الفخريين" في الرمادي تعود الى الواجهة من جديد


من جديد تعود قضية ضباط الرتب الفخرية في محافظة الانبار الى الواجهة بعد القرار القاضي بازالة رتبهم وتحويلهم الى شرطة بدون رتب.

وقد اثار القرار امتعاض الضباط الفخريين ليتجمع اكثر من ثلاثمئة ضابط في تظاهرة وسط الرمادي يوم الخميس للمطالبة بالابقاء على رتبهم كما هي وعدم تطبيق القرار الجديد. وناشدوا الحكومة الاتحادية ووزارة الداخلية بضرورة التدخل الفوري، ودمجهم في الجيش او الشرطة اسوة بافراد الميليشيات الذين دمجوا في وقت سابق.

المقدم الفخري ابراهيم جاسم اتهم في تصريح ادلى به لاذاعة العراق الحر بعض الجهات لمحاولة "اعادة الانبار الى المربع الاول باتخاذ قرار خلع الرتب وتحويل اصحابها شرطة عاديين. هذا امر مهين ومشين ولن نقبل ولن نسمح بتطبيقه واذا اضطرنا الامر سنلجا الى وسائل اخرى. اناشد رئيس الوزراء ومجلس المحافظة ان يسعفوا طلبنا".

الى ذلك شدد النقيب الفخري جمعة متعب على ان الوضع الامني في الانبار سيشهد انهيارا في حال تم تطبيق هذا القرار لانه وزملاؤه هم من قاموا بوضع دعائم الامن في المحافظة، حسب تعبيره.

واكد المقدم الفخري علي الدليمي ان المحافظة ستعود الى المربع الاول لكون الضباط الفخريين يعرفون كيف يتم الحفاظ على مستوى عال من الامن.

في غضون ذلك قال سعدون عبيد شعلان نائب رئيس مجلس محافظة الانبار ان قرار زيادة الرواتب الجديد لمنتسبي وزارة الداخلية هو ما اثار الموضوع، مؤكدا ان مجلس المحافظة طالب رئاسة الوزراء ورئاسة الجمهورية اكثر من مرة بالابقاء على رتب الضباط الفخريين وان اكثرهم من حملة الشهادات الذين يحق لهم حمل رتب ضباط الشرطة والجيش لاسيما وان المحافظة تحتاج الى ضباط في الفترة الحالية.

قضية "الضباط الفخريين" في الرمادي تعود الى الواجهة من جديد
XS
SM
MD
LG