روابط للدخول

مسؤول محلي: لمسرح الطفل في السليمانية تاريخ زاخر


مشهد من احدى مسرحيات مهرجان مسرح الطفل في السليمانية

مشهد من احدى مسرحيات مهرجان مسرح الطفل في السليمانية

مسرح الطفل وسيلة هامة من وسائل تربية الطفل وتنمية شخصيته، وتأهيله عقليا واجتماعيا، كما انه يحمل مجموعة من القيم التربوية والأخلاقية.

وقد حرصت مديريات الثقافة في اقليم كردستان العراق على أقامة مهرجانات مسرحية خاصة بالاطفال، وجعلها عرفا سنويا. ومن هنا نظمت مديرية ثقافة الطفل في السليمانية مهرجانا لمسرح الطفل، هو الثاني من نوعه بمشاركة فرق من اقضية رانية وحلبجة وﭽمـﭽمال .

مدير دائرة الثقافة والفنون في السليمانية عباس عبد الرزاق اوضح في تصريح ادلى به لاذاعة العراق الحر ان مسرح الطفل له تاريخ زاخر وطويل في المحافظة، وثمة اساتذة في السليمانية لهم المام واسع في هذا المجال، وقد شاركت عدة مسرحيات من الاقليم في مهرجانات عالمية منها: مهرجان برلين والفجر في طهران.

المخرج المسرحي ريبين صديق اشار الى ان كل مسرحية تحمل رسالة تترسخ في ذهن الطفل اكثر من اي وسيلة تعليمية اخرى، وهذا مايميز مسرح الطفل، مشيرا الى ان العقبة التي يواجهها المخرجون هي صعوبة ترجمة النص الى حركات من قبل الممثلين الصغار، لذا فاننهم يحاولون قدر الامكان اعطاء الحرية للممثل في الحوار.

وقال ريبين صديق "السليمانية لديها امكانات كبيرة في هذا المجال لكنها تفتقر الى الدعم الكافي لتطوير هذا النوع من المسرح ليتنافس في المهرجانات الدولية".

طاهر عبد الله من مديرية ثقافة الطفل في السليمانية اكد ان المراكز الثقافية التابعة للمديرية في المحافظة دأبت على اقامة دورات تطويرية للاطفال في مجالات عدة والمسرح واحد منها، والعمل جار على دعم وتطوير الكفاءات التي تبرز في هذه الفعاليات" .

واضاف طاهر عبد الله "الى جانب المسرح تقوم مديريتنا بالعديد من الفعاليات مثل الرسم والرياضة. ونحن نحاول من خلال مراكزنا الثقافية جذب الاطفال في العطل الصيفية الى هذه المراكز التابعة لمديريتنا والمنتشرة في المحافظة وتوفير الظروف والجو الملائم لهم لتطوير امكانياتهم وهواياتهم وابعادهم عن التسكع في الاسواق والشوارع".

مسؤول محلي: لمسرح الطفل في السليمانية تاريخ زاخر
XS
SM
MD
LG