روابط للدخول

خلاف بشأن طلب إستضافة المالكي في مجلس النواب


مجلس النواب العراقي

مجلس النواب العراقي

يسود لجنةَ الأمن والدفاع البرلمانية خلافٌ من نوعٍ جديد بين اعضائها، على خلفية إقتراح باستضافة رئيس الحكومة نوري المالكي في مجلس النواب لمناقشة تداعيات الوضع الأمني في البلاد.
وفيما يصر عدد من اعضاء اللجنة على مطلبهم باستضافة المالكي والقادة الامنيين، للوقوف على اسباب تراجع الملف الامني وتصاعد التفجيرات في مدن عراقية مختلفة، وعجز الاجهزة الامنية عن اداء واجباتها في حماية المواطنين، يبدي أعضاء في ائتلاف دولة القانون رفضهم لمثل هذه الاستضافة مخافة استغلالها سياسياً من قبل بعض الكتل الاخرى.

ويقول النائب عن "دولة القانون" علي شلاه ان المالكي ان حضر الى قبة مجلس النواب سيحمل معه عدداً من الوثائق التي من شأنها ان تسبّب الحرج للعديد من الكتل السياسية.

ويؤكد عضو لجنة الامن والدفاع النيابية حاكم الزاملي ان اللجنة ماضية بقرارها استضافة رئيس الوزراء، بصفته القائد العام للقوات المسلحة ووزير الداخلية وكالة، فضلا عن العديد من القيادات الامنية في كل من كربلاء والرمادي وكركوك، للتباحث معهم في اسباب التراجع الامني في الاونة الاخيرة.

وتتزامن مؤشرات الازمة الجديدة مع استمرار الخلافات بين الكتل السياسية حول مسالة بقاء عدد من القوات الاميركية كمدربين، وتحديد عديدهم ومدى تمتعهم بالحصانة من عدمه.

ويذكر مراقبون ان مسؤولين كرد رافقوا رئيس الجمهورية جلال طالباني في زيارته الأخيرة للولايات المتحدة، كانوا قد التقوا بعض القيادات الاميركية خلال الزيارة، وطلبوا توجيه الضغط على رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في سبيل تطبيق الاتفاقات السياسية وايلاء اهتمام اكبر في حل مسالة الوزارات الامنية بما يساهم باستقرار الملف الامني، الا ان النائب عن إئتلاف دولة القانون علي شلاه يقول ان المالكي اثبت انه قادر على فرض الامن الذي إعتبره بانه كان يمثل المنجز الاكبر للحكومة خلال السنوات الاخيرة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.

خلاف بشأن طلب إستضافة المالكي في مجلس النواب
XS
SM
MD
LG