روابط للدخول

مؤتمر في أربيل لمساعدة ضحايا الألغام والمعاقين


سفيرة استراليا في العراق ليندال ساكس تتحدث في المؤتمر

سفيرة استراليا في العراق ليندال ساكس تتحدث في المؤتمر

انطلقت في اربيل (الثلاثاء) اعمال المؤتمر الوطني لمساعدة ضحايا الالغام وذوي الاحتياجات الخاصة الذي ترعاه وزارة البيئة العراقية، وبمشاركة وزارات الصحة والعمل والشؤون الاجتماعية في كل من الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان العراق ومؤسسات الالغام في الاقليم وبرنامج الامم المتحدة الانمائي.

ويقول المستشار القانوني في وزارة البيئة العراقية قاسم محمود بهرام في حديث لاذاعة العراق الحر ان المؤتمر يهدف الى العمل على تشريع قانون خاص لمساعدة ضحايا الالغام والمخلفات الحربية وذوي الاحتياجات الخاصة في العراق، واضاف ان مسودة القانون تم إعدادها وقال انها تركز على كيفية اندماج الضحايا في المجتمع، وأشار الى ان القانون يبدأ بالفصول المتعلقة بتعريف الضحية ومقدار التعويض وذوي الضحايا.

وأشار مدير تجمع المُعاقين العراقيين موفق الخفاجي في كلمة خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الى وجود نحو ثلاثة ملايين معاق في العراق، واكد على ضرورة تقديم مساعدات طارئة لهم لاخراجهم من الاوضاع المادية المزرية التي يعيشون فيها، واضاف:
"مع احترامنا لوضع خطة استراتيجية وطنية، الا ان المعوقين في العمارة وذي قار وواسط بحاجة الى خطة طارئة".

ويعتقد مسؤول مؤسسة الالغام في اقليم كردستان سراج بارزاني ان ملف مساعدة ضحايا الالغام يجب ان يشارك فيه اكثر من وزارة ومؤسسة، موضحا بالقول:
ملف مساعدة ضحايا الالغام كبير وفيه جوانب متعددة منها الجانب الاجتماعي والاقتصادي والنفسي والدعم المطلوب من قبل الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم مهم جداً، وسوف ندرس في المؤتمر الخطوات المستقبلية، ومنها انشاء هيئة وطنية مختصة بذوي الاحتياجات الخاصة وايجاد التشريع اللازم في البرلمان العراقي ثم في برلمان اقليم كردستان".

الى ذلك يذكر مدير قسم الاتصال المجتمعي في دائرة شؤون الالغام بوزارة البيئة العراقية ميثم عبد الله العبيد ان الوزارة بصدد اجراء مسح حول عدد ضحايا الالغام والحروب وكذلك ذوي الاحتياجات الخاصة في العراق خلال الاشهر المقبلة، واضاف:
"لدينا خطة لجمع المعلومات سوف نناقشها في المؤتمر وهي معلومات خاصة عن ضحايا الالغام والحروب التي شهدها العراق والتجربة الاولى ستكون في محافظة ميسان في شهري تشرين الثاني وكانون الاول، وفي شهر تشرين الاول سوف نجري التدريبات وثم نبدأ باعداد خطة لدعوة ضحايا الالغام الى مراكز التسجيل ومنها مركز تاهيل العوق".

من جهتها اشارت عضو مجلس النواب العراقي امنة سعيد حسن الى ان سبب تأخر تشريع قوانين خاصة بعدد من شرائح المجتمع، ومنها ذوو الاحتياجات الخاصة وضحايا الالغام، يكمن في انشغال السياسيين بالمشاكل والازمات السياسية في البلاد، واضافت قائلة:
"للاسف الشديد هناك الكثير من القوانين الموجودة ولكن بسبب المشاكل السياسية هناك قوانين تتاخر مع العلم انها مهمة جدا للعديد من شرائح المجتمع".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.

مؤتمر في أربيل لمساعدة ضحايا الألغام والمعاقين
XS
SM
MD
LG