روابط للدخول

شكاوى من ضعف أداء ملاكات رياض الأطفال


روضة أطفال في بغداد

روضة أطفال في بغداد

تتعرض رياض الأطفال الحكومية والأهلية في العراق لانتقادات تبدو لاذعة من قبل أولياء أمور الأطفال الذين يرتادونها بسبب حالة الإهمال التي يلحظونها على أطفالهم لدى عودتهم من تلك الرياض، وتقول المواطنة سهى عبود ان رياض الأطفال لا تزال تشوبها الكثير من السلبيات التربوية التي قد تنعكس على أخلاق الطفل، فيما تشير المواطنة نورا خالد الى ان الإهمال في بعض رياض الأطفال لم يقتصر على المعاملة السيئة والتقاط الطفل عادات غير مقبولة اجتماعياً، بل تعدى الأمر إلى غياب الخطط التوجيهية في أساليب التعليم تمهيداً للالتحاق بالدراسة الابتدائية.

وتشير صبيحة هادي، مديرة إحدى رياض الأطفال الى أن هناك العديد من الصعوبات تواجههم، لعل أبرزها نقص الملاكات التعليمية المتخصصة والمدربة التي تتناسب مع ما تحتاجه مرحلة رياض الأطفال، فضلاً عن إنخفاض الرواتب المخصصة للعاملين في تلك الرياض، وعدم الاهتمام الواضح بهذه الشريحة، مشيرة إلى أن هذه القضية تعد من ضمن مسؤوليات وزارة التربية.
مشرفة وأطفال في روضة ببغداد

من جهته يقول الناطق بإسم وزارة التربية وليد حسين ان "المديرية العامة لرياض الأطفال" تتولى جميع المواضيع المتعلقة برياض الأطفال الحكومية والخاصة، موضحاً أن من خطط الوزارة حالياً هو التشجيع على أنشاء وفتح رياض الأطفال الأهلية لمساندة العمل الحكومي في استقطاب أكبر عدد ممكن من الأطفال، وبيّن أن من ضمن أولويات عمل الوزارة هو مراقبة ومتابعة الشكاوي التي ترد بخصوص رياض الأطفال لإيجاد الحلول المناسبة لها.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.

شكاوى من ضعف أداء ملاكات رياض الأطفال
XS
SM
MD
LG