روابط للدخول

وفد كردي الى بغداد لبحث النقاط العالقة


المالكي وبارزاني وطالباني في السليمانية

المالكي وبارزاني وطالباني في السليمانية

قررت القيادات السياسية في اقليم كردستان العراق ارسال وفد (الثلاثاء) الى بغداد للتباحث مع حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي بشأن المسائل والقضايا العالقة بين الطرفين، في وقت يرى مراقبون انه يجب متابعة هذه القضايا باستمرار وتطبيقها على ارض الواقع.

وكانت الاحزاب ورئاسة الحكومة والبرلمان في الإقليم عقدت اجتماعا موسعا امس (الأحد) في اربيل باشراف رئيس الإقليم مسعود بارزاني لبحث المشاكل والقضايا العالقة بين اقليم كردستان والحكومة العراقية، بعد يوم من وصول مبعوث من رئيس الحكومة العراقية الى أربيل.

وتتمحور المشاكل بين بغداد وأربيل حول عدة قضايا، منها المادة 140 الدستورية والمناطق المتنازع عليها، وبالاخص كركوك، والعقود النفطية في الإقليم، وقانون النفط والغاز، وميزانية قوات البيشمركة، وصلاحيات حكومة الاقليم.

ويقول المتحدث باسم حركة التغيير الكردية المعارضة محمد توفيق رحيم في حديث لاذاعة العراق الحر ان الاجتماع توصل الى اتفاق بارسال وفد مشترك من الاحزاب الموجودة في السلطة والمعارضة الى بغداد، لبحث هذه القضايا مع الحكومة العراقية وايجاد حلول لها، مشيراً الى ان جميع الاحزاب المتمثلة في برلمان الاقليم سيشاركون ضمن الوفد.

من جهته يرى عضو المكتب السياسي في الاتحاد الاسلامي الكردستاني المعارض محمد فرج والذي شارك في الإجتماع ان هناك ضرورة لحل جميع المشاكل في اطار الدستور العراقي والاتفاقيات الموجودة بين الاطراف السياسية.

ويعتقد عضو مجلس النواب العراقي عن كتلة التحالف الكردستاني محمود عثمان انه يجب متابعة هذه القضايا بشكل مستمر، مع مشاركة مختصين في الوفد الذي سيزور بغداد، واضاف:
"يجب ان تجري محادثات جدية وحوار جدي، ويتناولونه نقطة نقطة، والكرد مقصرون وليس في الحكومة العراقية فقط، واعتقد اذا بدأ الحوار يجب ان يناقشوا حسب الاولية، لان بعض النقاط متعلقة بالحكومة العراقية، وببعض الأطراف السياسية، ويجب ان تكون هناك متابعة وليست متقطعة، وبمشاركة اناس مختصين في هذا المجال للوصول الى نتائج".

ويرى المحلل السياسي والاكاديمي الكردي بخاري عبد الله ان مشكلة هذه القضايا تكون في التطبيق وتنفيذ الاتفاقيات التي يتم التوصل اليها بين الاطراف السياسية، واضاف:
"لم يحدث اي تطور من ناحية التطبيق، وعلى ارض الواقع لم يطبقوا اي شيء، وحدثت تصرفات كانت عكس الدستور، وعكس الاتفاقيات التي حصلت بين الاطراف السياسية".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.

وفد كردي الى بغداد لبحث النقاط العالقة
XS
SM
MD
LG