روابط للدخول

السليمانية: شكاوى من غياب الرقابة على المشاريع السكنية


لعل التنافس بين شركات الاستثمار المحلية في اي بلد من العالم ينعكس ايجابا على الاسعار، وعلى طبيعة الخدمات التي تقدمها للناس، لكن هذه القاعدة لاتصح في اقليم كردستان، اذ تتنافس هذه الشركات على حجم الارباح التي ستجنيها من استثماراتها، دون الالتفات الى نوع الخدمة التي تقدمها الى المستهلك.

وبدا هذا الامر جليا في مجال مشاريع الاسكان الضخمة التي تنفذ في اقليم كردستان، إذ ان الخلافات بين المستثمرين كشفت عن العديد من اماكن الخلل في هذه المشاريع، من حيث جودة مواد البناء المستخدمة في الوحدات السكنية، والارباح الخيالية التي تجنيها من المواطن، وقلة الخدمات التي تقدمها لهم في هذه المجمعات.

يقول المواطن عدنان سعيد ان المتضرر الاول والاخير من هذا التنافس هو المواطن، الذي يعاني من ارتفاع جنوني في اسعار الاراضي والوحدات السكنية، وحتى من لديه القدرة على شراء مسكن من هذه الشركات، يصبح في حيرة من امره. هل يجازف بـ"تحويشة" عمرة لشراء مسكن قد لايأويه طويلا؟ أم ان يدخر نقوده لتصبح بعد مدة لاتكفي لشراء حتى قطعة مساحتها100متر.

اما المواطن دلشاد احمد فيرى ان الرقابة الحكومية على المشاريع السكنية غير موجودة. والمستثمرون يستغلون المواطن دون حسيب او رقيب على الرغم من حصول هذه الشركات على الاراضي بأسعار رمزية من الحكومة.

يذكر ان حجم الاستثمارات في اقليم كردستان تبلغ اكثر من 17 مليار دولار. حصة السليمانية منها حوالي ستة مليارات دولار.

السليمانية: شكاوى من غياب الرقابة على المشاريع السكنية
XS
SM
MD
LG