روابط للدخول

الـ"فيفا" تقرر عدم خوض العراق مباراته في اربيل


شعار الاتحاد الدولي لكرة القدم

شعار الاتحاد الدولي لكرة القدم

صدم جمهور الرياضة في العراق بقرار الاتحاد الدولي للكرة الـ(فيفا) حرمان العراق من اللعب في اربيل، واختيار ملعب بديل في احدى الدول الاسيوية خلال عشرة ايام، في وقت كانت الجمهور بانتظار ان تفلح مساعي الاتحاد العراقي في رفع الحظر الدولي عن ملاعب بغداد.

الـ"فيفا" قدم عدة اسباب لقراره هذا، اهمها اسباب امنية وتنظيمية، لاسيما بعد فشل ادارة ملعب اربيل في توفير ما طلب منها اثناء مباراة العراق مع الاردن، التي جرت في ملعب فرانسوا حريري، وما رافقها من انقطاع للتيار الكهربائي لاكثر من عشر دقائق، اضطر خلالها حكم المباراة البحريني الى ايقاف المباراة، فضلا عن عدم ترتيب جلوس الجمهور، وعدم تنظيم وقوف العناصر الامنية داخل الملعب.
ناجح حمود


واوضح رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم ناجح حمود ان الـ"فيفا" يقصد بالاسباب الامنية القصف التركي والايراني على قرى حدودية، فضلا عن الاسباب الادارية، متهما الصين، والامارات، وسنغافورة، واستراليا، واوزبكستان، التي تخوض تصفيات كأس العالم، واولمبياد لندن وراء هذا القرار، الذي سيشمل المنتخبين الوطني والاولمبي.

واضاف ناجح حمود في حين سيبت الـ"فيفا" بقراره لاحقا بالنسبة لمباريات اربيل ودهوك في بطولة الاتحاد الاسيوي، مؤكدا ان الاتحاد سيتحرك من خلال قنواته الدبلوماسية لتوضيح الامور والعمل على رفع الحظر.

وحمّل الصحفي الرياضي اياد الصالحي اتحاد القدم والمسؤولين عن ادراة ملعب فرانسوا حريري مسؤولية ما حدث، داعيا الاتحاد الى التحرك الحثيث لتصحيح الامور مع الاتحاد الاسيوي اولا ومن ثم الاتحاد الدولي.

وتشهد بغداد حظرا دوليا على ملاعبها منذ سنوات طويلة نتيجة الظروف التي مر به العراق من حروب ومشاكل داخلية، إذ خاضت المنتخبات العراقية معظم مبارياتها الدولية بعيدا عن جماهيرها. وافلحت في التأهل الى كاس العالم عام 1986 والى الاولمبياد. ويرى اللاعب الدولي السابق كريم صدام ان الضغوطات ستكون اقل وطأة على اللاعبيين الحاليين لان معظمهم يحترف اللعب خارج العراق وهم قد تعودوا الغربة.

الـ"فيفا" تقرر عدم خوض العراق مباراته في اربيل
XS
SM
MD
LG