روابط للدخول

قراء في صحف صادرة في بغداد الخميس


اهتمت معظم الصحف الصادرة في بغداد الخميس بردود فعل الاوساط السياسية على اصدار مذكرة قبض بحق النائب المستقل صباح الساعدي، ومن بينها الانزعاج الذي ابداه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من مذكرة الاعتقال. ونقلت صحيفة الدستور في هذا السياق عن مصدر سياسي، لم تكشف عن هويته، ان رئيس مجلس القضاء الاعلى القاضي مدحت المحمود يرضخ لضغوط يمارسها عليه رئيس الوزراء نوري المالكي تتعلق بإصدار مذكرات الاعتقال خشية ملاحقته باعتباره احد المقربين من النظام العراقي السابق.

وبالعودة الى موقف الصدر الذي جاء ضمن بيان اتهم فيها الحكومة المالكي بالتفرد بالسلطة، ركزت صحيفة العالم على قول زعيم التيار الصدري "لا نريد صِداماً ولا صَدّاما". ولفت المتحدث باسم التحالف الكردستاني مؤيد الطيب، لفت في حديثه للصحيفة الى أن هناك شعوراً لم يعد حكراً على الأكراد فحسب، بل لدى جميع الأطراف، وهو وجود مساع للتفرد بالسلطة والقرار.

صحيفة المشرق من جهتها اشارت الى ان المفكر العراقي حسن العلوي قد فجّر قنبلة من النوع الثقيل بدعوته الى تشكيل دولة كردية لأن الوقت حان للاعلان عن تشكيل الكيان القومي للاكراد واعلان دولتهم. واوضح العلوي في حديثه لـ"المشرق" ان الدعوة جاءت من موقعه بصفته مفكراً وباحثاً وليس برلمانياً وسياسياً في العراق. فيما اكد النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان ان الاكراد لم يرفعوا هذا الشعار في الوقت الحالي، اما النائبة عالية نصيف عن كتلة العراقية البيضاء، التي ينتمي اليها العلوي ايضاً، فقد وصفت تلك التصريحات بأنها نوع من المجاملة السياسية.

والى جريدة الصباح التي ورد فيها ان مبادرة رئيس البرلمان اسامة النجيفي في اربيل كانت شفهية واشتملت على معطيات جديدة داخلية وخارجية ومنها الانسحاب الاميركي من العراق والاوضاع التي شهدتها دول المنطقة التي قد تكون لها انعكاسات على الوضع الداخلي.

اما رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية حسن السنيد فقد كشف في تصريح لصحيفة المدى ان 300 خبير أميركي سيبقون بعد انسحاب القوات الاميركية نهاية العام الحالي وتتركز مهامهم في تدريب القوات الامنية العراقية.

قراء في صحف صادرة في بغداد الخميس
XS
SM
MD
LG