روابط للدخول

كابُل: تشييع جنازة الرئيس الأفغاني السابق رباني


شيّع مواطنون أفغان جنازة الرئيس السابق وكبير وسطاء السلام برهان الدين رباني في كابُل الأربعاء. رباني قُتل في منزله ليل الثلاثاء بعد أن فجّر انتحاري متفجرات مخبأة في عمامة. وذكرت تقارير أن الانتحاري تجاوز إجراءات أمنية دون تدقيق لأنه زعَم حمل رسالة من قيادة طالبان. حشود المشيّعين تجمعت منذ الصباح في الشارع الذي يوجد به منزل رباني والذي أُغلق فيما أقلّت سيارات مدرعة كبار المسؤولين والأصدقاء والشخصيات الأفغانية البارزة لحضور المراسم.
وكان وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا تحدث في واشنطن الثلاثاء عن اغتيال رباني قائلا:
"تؤسِفُني خسارتُهُ. أعتقد أنه كان يلعب دوراً مهماً فيما يتعلق بجهود المصالحة وإعادة الاندماج، وأنا متفائل بأننا سنتمكن من العمل مع آخرين في محاولة لمواصلة الجهود التي كان منشغلاً بها."
من جهته، قال وزير الخارجية الأفغاني السابق عبد الله عبد الله، وهو أحد زعماء المعارضة سبق له أن نافس الرئيس حامد كرزاي بانتخابات الرئاسة عام 2009، قال في مقابلة تلفزيونية أجرتها معه شبكة (سي. أن. أن.) في كابُل الأربعاء:
"تُظهر جريمتهم الأخيرة وجهَهم الحقيقي. لذلك ينبغي إعادة النظر بفكرة صنع السلام مع طالبان. وإذا استطعنا توحيد شعبنا حول هدف مشترك ورؤية مشتركة، سوف نتمكن من عزل هذه الجماعات، هذه الجماعات الإرهابية التي لا تؤمن بالتسوية السلمية إذ أنهم لا يريدون سوى إطاحة النظام وإعادة أفغانستان إلى الأيام القديمة."
إعداد وتقديم: ناظم ياسين
XS
SM
MD
LG