روابط للدخول

تجمع عشائري في النجف يدعو الى نبذ الفتنة الطائفية


جانب من تجمع العشائر العراقية في النجف

جانب من تجمع العشائر العراقية في النجف

أكدت عشائر عراقية في النجف إستعدادها للمساهمة في استتباب الامن في مختلف المحافظات، وتبديد المخاوف التي اثارتها حادثة النخيب من احتمال عودة العنف الطائفي من جديد الى البلاد.
وفي تجمّع موسّع إستضافته دار عشيرة آل عيسى في ناحية الحرية شرق النجف، وبحضور ممثلين عن الحكومتين المحلية والمركزية، رفض رؤساء عشائر عراقية الاصوات التي اطلقتها بعض وسائل الاعلام في ان الحادثة التي قتل فيها 22 مدنياً من محافظة كربلاء كانوا قادمين من اداء مناسك العمرة وطريقة القاء القبض على قاتليهم هي اشعال لنار الحرب الطائفية من جديد.
إجتماع شيوخ عشائر عراقية في النجف

ويقول عضو مجلس النواب عبود العيساوي في حديث لاذاعة العراق الحر ان التجمع جاء لرفض مثل هذه الإدعاءات، والتاكيد على ان العشائر العراقية لحمة واحدة ترفض أي شكل من اشكال التطرّف .

وفيما اتهم مشاركون دولاً لم يسموها بالوقوف وراء مثل هذه المحاولات لجر البلاد الى حافة الهاوية عن طربق افتعال عمليات ارهابية بين الحين والاخر قد تزيد من التوتر الطائفي بين المذاهب، اشار ممثل وزارة الداخلية لشؤون القوى الساندة احمد الخفاجي الى ان عملية النخيب تقف وراءها مخابرات دول اجنبية .

ووصف مشاركون اخرون الحادثة بأنها أثارت فورة اعلامية، مقللين من اهميتها كحادث طارئ او عرضي، ويقول مدير شؤون العشائر في وزارة الداخلية اللواء مارد عبد الحسن ان من قام بتنفيذ تلك العملية الاجرامية اشخاص مغرر بهم.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.

تجمع عشائري في النجف يدعو الى نبذ الفتنة الطائفية
XS
SM
MD
LG