روابط للدخول

النجيفي في أربيل، مبادرة لإذابة الجليد في العلاقة مع بغداد


رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي

رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي

قبيل توجه رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي الى أربيل اليوم للقيام بمهمة وساطة بين إقليم كوردستان والمركز لإذابة الجليد الذي يغطي العلاقة مع بغداد، اجتمع مع كل من رئيس الجمهورية جلال الطالباني ورئيس الحكومة نوري المالكي لبحث سبل الخروج من الأزمة السياسية الحالية بين أربيل وبغداد.
وتردد أن النجيفي يحمل معه مبادرة لا يعلم بتفاصيلها الا الطالباني والمالكي، ما يعني أن قبولها من قبل رئيس إقليم كوردستان مسعود البرزاني متوقع طبقا للاتفاق القائم بينه وبين رئيس الجمهورية في تفويض كل منهما الآخر في اتخاذ القرارات الهامة والمصيرية بالنسبة لإقليم كوردستان.

ومع ذلك فان هناك أسئلة عدة مطروحة حول توقيت الزيارة وطبيعتها فرص النجاح أمامها. إذ يبدو ان الزيارة جاءت في وقت حرج بلغت فيه المواقف بين العاصمتين الاتحادية والإقليمية مرحلة حرجة يصفها البعض بمرحلة اللاعودة استنادا للتحركات الاخيرة لكتلة التحالف الكوردستاني في استدعاء ممثليها التنفيذيين والنيابيين من بغداد بدعوى التشاور، وهو تقليد اتبعه الحزبان الديمقراطي والاتحاد الوطني الكوردستانيين مع الأنظمة السابقة عندما كانا يصلان الى مرحلة القطيعة في المفاوضات.

كما تأتي الزيارة بعد تردد معلومات عن محاولات لسحب الثقة من الحكومة وإسقاطها وبروز تحالفات سياسية جديدة تحدد طبيعة النظام المقبل، هذا بالاضافة إلى أن شخصية صاحب الزيارة النجيفي كانت مبعث تساؤلات نظرا لأن الجانب الكوردي أبدى في السابق ملاحظات بشأنها وتوجهاتها المناوئة للمصالح الكردية مما قد يفشل الزيارة لأنها مختصة ببحث القضايا الخلافية وبينها قضايا للنجيفي بشأنها آراء ومواقف غير متوافقة مع الكورد.

وعلى الرغم من ذلك فإن هناك إجماعاً على ان الزيارة هامة في توقيتها وطبيعتها وتنم عن متغيرات حصلت في الساحة السياسية وطريقة تفكير الساسة لإنقاذ البلاد من أزمة خانقة خاصة والعراق على أبواب الاعتماد على نفسه في جميع شؤونه السياسية والأمنية عقب انسحاب ما تبقى من افراد القوات الأميركية نهاية هذا العام.
ويقول النائب عن القائمة العراقية أحمد مساري إن النجيفي يحمل معه مبادرة لتقريب وجهات النظر للخروج من الأزمة الحالية التي تعاني منها البلاد.

وتردد أن المبادرة التي يحملها معه النجيفي للبرزاني تتضمن تنازلات من قبل المالكي من أجل إنقاذ الموقف واستمراره في الحكم غير ان النائب في التحالف الوطني محمد صيهود ينفي ذلك كما ينفي وجود أي اتفاقات سرية، ويؤكد أن أي اتفاق تم او سيتم التوصل إليه يجب ان يكون علنيا ومطابقا للدستور.
ويبدو أن التحالف الكوردستاني لم يكن ينتظر زيارة النجيفي كما لا ينتظر منه الكثير، حين يقول النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان أن الجانب الكردي سوف يقوم بغض النظر عن زيارة النجيفي بتوجيه رسالة الى بغداد عن نقاط الخلاف، وانه سيكتفي بالاستماع الى النجيفي وما يحمله معه.

ويرى الكاتب والصحفي الكردي شوان محمد رئيس تحرير صحيفة "أوينة" أن الكورد وعلى الرغم من أنهم لعبوا دورا أساسيا في العملية السياسية في البلاد الا أنهم الخاسر الأكبر بين القوى السياسية على حد قوله.
ويرى بعض المراقبين أن التباعد في المواقف بين بغداد و أربيل قد يفضي الى تحالفات سياسية جديدة وحكومة شراكة وطنية كما يقول النائب عن القائمة العراقية احمد مساري.
لكن النائب عن التحالف الوطني محمد صيهود يرى ان القائمة العراقية والتحالف الكردستاني غير قادرين على تنفيذ ما وصفه بأي مخطط من أجل سحب الثقة من الحكومة التي يقودها تحالف وتشكيل حكومة جديدة.

وأكد النائب عن التحالف الكوردستاني محمود عثمان أنه ليست لدى تحالفه أية نية للتحالف مع طرف ضد أخر ومع ذلك يقول بان الأبواب ستظل مفتوحة على كل الاحتمالات في إشارة الى ما ستتمخض عنه الاتصالات الحالية ومن بينها زيارة النجيفي الحالية الى اربيل.
وحول مدى مقبولية رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي لدى الكورد كوسيط بسبب مواقفه السابقة من القضايا العالقة مثل المناطق المتنازع عليها في المادة 140 وقانون النفط والغاز و البيشمركة يقول النائب محمود عثمان إن التحالف الكوردستاني لا يبني مواقفه على قضايا شخصية بل مواقف الشخص، في حين يرى استاذ العلوم السياسية في الجامعة المستنصرية أسامة مرتضى ان النجيفي وسيط ناجح بين بغداد و أربيل.

وبدا الكاتب والصحافي الكوردي المستقل جرجيس غوليزادة أكثر تفاؤلا بزيارة رئيس مجلس النواب العراقي الى اربيل وتوقع ان تسفر وغيرها من التحركات عن نتائج ايجابية قريبا لحل الأزمة الخانقة والسير بالعملية السياسية قدما الى أمام.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسلا إذاعة العراق الحر في بغداد خالد وليد، وفي اربيل عبد الحميد زيباري.

النجيفي في أربيل، مبادرة لإذابة الجليد في العلاقة مع بغداد
XS
SM
MD
LG