روابط للدخول

مهرجان ثقافي وفني يختتم أعماله في ستوكهولم


جانب من مهرجان أيام الثقافة العراقية في ستوكهولم

جانب من مهرجان أيام الثقافة العراقية في ستوكهولم

نُظِّم في العاصمة السويدية ستوكهولم خلال الفترة من 16-18 أيلول الجاري، مهرجان أيام الثقافة العراقية بحضور عراقي مميّز من مختلف القوميات والأديان والمذاهب.
وتضمّن المهرجان، الذي نظمه نادي 14 تموز الديمقراطي العراقي، بالتعاون مع اتحاد الجمعيات العراقية في السويد، معارض للفن التشكيلي والتصوير الفوتوغرافي والنحت والخط العربي الاسلامي، وحفلات موسيقية وندوات شعرية وعروض لافلام عراقية، ورقصات ودبكات شعبية، إضافة الى ندوان عن الشعر والمسرح.

ويقول حكمت حسين، سكرتير نادي 14 تموز الديمقراطي العراقي في ستوكهولم في حديث لاذاعة العراق الحر إن المهرجان الذي يقيمه النادي منذ عام 1997 يهدف الى رفع شأن الثقافة العراقية في السويد، وبناء لغة حوار حضاري، وأضاف:
"المهرجان يهدف الى إيصال الثقافة الغنية لبلدنا وشعبنا، الى الشعب السويدي والجاليات الموجودة في السويد، خصوصا أبناء الشعب العراقي المتواجدين في العاصمة السويدية ستوكهولم، كذلك من أجل بناء جسر بين العراقيين بكافة قومياتهم وطوائفهم، وبين وطنهم".

وعُرضت في اليوم الثاني من المهرجان ستة أفلام كان محورها العراق والمشاكل التي مر ويمر بها في الوقت الراهن، وسط مشاركة مثقفين وفنانين، منهم الشاعر عدنان الصائغ الذي قال لاذاعة العراق الحر على هامش المهرجان:
حضور في مهرجان أيام الثقافة العراقية في ستوكهولم

"أنا سعيد جدا في هذا اللقاء، والمشاركة في أيام الثقافة العراقية في ستوكهولم، التي هي تنويع جميل وثر لاعطاء صورة عن الثقافة العراقية المتنوعة، في شتى مشاربها، وهذه المشاركة حقا أنا سعيد بها، لانها جاءت بعد صمت طويل من ما حدث في العراق، من تفجيرات وسماع أخبار القتل".
وعبّر الصائغ عن سعادته بلقائه مع "الأساتذة والأحبة والفنانين"، متمنيا "تواصل هذه الفعاليات والعطاءات لانها فرصة لمد جسور التواصل بين الأحبة والاصدقاء والاشقاء".

كما شاركت عدة فرق موسيقية عراقية في هذا العرس العراقي، كان أبرزها فرقة دار السلام بقيادة الفنان عباس البصري، وفرقة آشور للرقص الشعبي، وفرقة كردية شعبية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.

مهرجان ثقافي وفني يختتم أعماله في ستوكهولم
XS
SM
MD
LG